العودة   منتديات جروح > ©§¤° الاقسام الادبية °¤§©¤ > القصص والروايات
 
   

القصص والروايات يختص بالقصص والروايات الادبيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-15-2020, 05:09 PM
لست شبيهة لأحد سوى نفسي
ملكة جروح غير متواجد حالياً
Libya     Female
SMS ~ [ + ]
لست حزينه لأن الناس

لا تعرفني

ولكني حزينه

لأني لا أعرفهم

إ
قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

وسام الالفية الخامسة

وسام الحضور المميز

لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 2488
 تاريخ التسجيل : Dec 2020
 فترة الأقامة : 726 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (03:59 PM)
 الإقامة : وسط القلوب وبعمق الافئدة
 المشاركات : 5,293 [ + ]
 التقييم : 2153
 معدل التقييم : ملكة جروح has a brilliant futureملكة جروح has a brilliant futureملكة جروح has a brilliant futureملكة جروح has a brilliant futureملكة جروح has a brilliant futureملكة جروح has a brilliant futureملكة جروح has a brilliant futureملكة جروح has a brilliant futureملكة جروح has a brilliant futureملكة جروح has a brilliant futureملكة جروح has a brilliant future
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي:
افتراضي أنتيخريستوس رواية للدكتور احمد خالد مصطفى



أنتيخريستوس
رواية
د.أحمد خالد



تنويه
جميع الشخصيات المذكورة في هذه الرواية هي
شخصيات حقيقية.. بإنسها وجنّها وشياطينها.. وأغلب
الأحداث المحكية مبنية على أحداثٍ ووقائع حقيقية مُثبَتة.


لقد أصبحنا وحدنا أخيرًا. . أنا وأنت..
أخيرًا انفردت بك..
وصرت أملكك.. وأملك عينيك.. في كل مرة تنظر فيها إلى كلماتي.. وتقرأ
فيها سطوري..
ستكون هذه هي آخر رواية تقرأها لي في حياتك.. فأنا على شفا حفرة من
الموت..
ولم يتبقَ لي في هذه الحياة إلا سويعات لا أدري عددها.. لكنني أعرف أنها
قليلة.. وبرغم ذلك فهي كافية ألسقيك بما أريد أن أسقيك إياه من الحديث.
قبل أن أبدأ أقول لك :يجب أن تقرأ هذا الكتاب وتحرقه.. فسيحاولون التخلص
منه ومن كل من قرأه.. كما فعلوا مع كل الكتب التي شابهته.
لا تجزع.. فقط تذكر كلماتي جيدًا.. ولو أنهم قتلوك بعد أن أعلمتك كلماتي
هذه فستموت راضيًا.. ومن ذا الذي يحلم أن يموت راضيًا في هذا العصر؟ فال
تجزع يا صديقي.
مَن أنا؟ وأين؟ ولماذا؟ وكيف؟ كلها أسئلة أعرف أنها تراودك.. وربما تود أن
ترمي هذا الكتاب اآلن وتمضي إلى حياتك .. ولكني أؤكد لك.. ليس هناك فارق
بالنسبة لهم بين من اقتناه وقرأه.. ومن اقتناه ورماه في أقرب قمامة.. إنهم
يبيدون الجميع ..
لكن قد تكون لقارئه فرصة في النجاة.. لا تنظر لي هكذا.. فرغم أنني كاتبه..
إلا أنني ميّت لا محالة.. وسيقتحمون عليَّ غرفتي هذه بعد قليل ويبيدونني من على
وجه الأرض كأن لم أكن عليها يومًا..
لا تضع وقتي في الشرح والكلام الفارغ.. ودعني أبدأ معك على الفور.. فلم يعد
هناك وقت نضيعه أنا وأنت..


ستعرف في حديثي هذا أمورًا.. وستُنكر أمورًا أكثر.. ستعجبك فيه أمورًا..
وستكره أمورًا.. لكن دعني أخبرك بأمرٍ هامٍ: أنا لن أكذب عليك أبدًا.. أنا فقط
سأخبرك بالحقيقة التي لم يخبرك إياها قبلي أحدٌ.. سأعلمك أسرارًا لم يكن
ينبغي على من مثلك معرفتها.. ولو أنني كذبت عليك ما قتلوني.. بل لكافؤوني
واحتفوا بي كما يفعلون مع الجميع..
أعرف أنك شخص ملول.. إما أنك لست من هواة القراءة.. وإما أنت من هواتها
لكنك لا تُلقي بالًا للكتب التي لا تزيّنها أسماء لكتاب كبار.. لذلك وحتى أجعلك
تقرأ كتابي هذا كاملًا كما يجب أن تقرأه.. ابتكرت لك لعبة سنلعبها أنا وأنت..
ولن يشاركنا فيها أحد.
لعبة الاوراق.. ليست أوراق البصرة.. ولا أوراق التاروت.. بل هي أوراق من طراز
آخر.. طراز ملعون.. وأهم شيء فيها الترتيب.. فلو رُتِّبَت على غير ما أراد لها
صانعها أن تُرتَّب ستكون مجرد أوراقٍ بلا قيمة.. أما لو رُتِّبت الترتيب الصحيح..
كما سنفعل بها أنا وأنت.. فستفتح لك أبوابًا من الأسرار لم يخبرك إياها أحد..
ولن يخبرك إياها أحد.. أسرار خطرة.. يُقتل كل من يعرفها.. ويُحرق كل من
يتعلمها ويُعَلِمها..
سألقي أمامك ثلاث عشرة مجموعة من الأوراق.. كل مجموعة منها تحكي
قصة.. وتحكي سِرًّا يريدون أن يخفوه عن أمثالك.. وسيالحقونك لأنك عرفته..
ولأنك شخص ملول وأنا أقدِّر هذا؛ فكل حكاية من تلك الحكايات الثلاث عشر
ستُعرَض لك بطريقة تختلف عن سابقتها.. هل رأيت كيف أنني حريصٌ على لفت
نظرك.. وليس هذا إلا لأن ما بقى لي في الحياة قليل.. وأود ألا أضيع لحظة واحدة
منها في شرودٍ يشرده عقلك الملول.
ولكن يمكنك أن تشرد كما يحلو لك بين كل حكاية وحكاية.. لأنني سأثرثر
قليلًا.. ورغم أنها ثرثرة مهمة جدًّا إلا أنه لو كان لابد لك أن تشرد فلتشرد في
هذه المساحة فقط ولا تتعدَها.

وكلما تقدمنا أنا وأنت في اللعب خطوة.. سأخبرك أكثر عن نفسي.. ومن أين
أتيت.. وكيف وصلت إليك.. ومن هُم الذين سيقتلونك ويحرقونك بعد أن يقتلوني
ويحرقوني.. وكيف تنجو بنفسك منهم.. أما الآن فلن أخبرك سوى باسمي.. أنا
"بوبي فرانك".. أراك قد استنتجت من اسمي أنني أمريكي.. هذا صحيح.
في النهاية وقبل أن نبدأ..أريد أن أنبّهك إلى أمرٍ هام؛ لا تظن أنه يمكنك أن تقرأ
هذا الكتاب على مرة واحدة في جلسة رائقة في مكانك المفضل.. عليك أن تقرأ
هذا الكتاب على ثلاث عشرة مرة؛ حتى تستطيع استيعابه جيدًا.
وآلان دعنا نبدأ لعبتنا التي لن أخبرك باسمها الا فيما بعد.. يكفيك آلان أن تعرف
أنها لعبة أوراق.. أوراق لعينة.. والآن فلتجلس أمامي في هدوء.. ولتنظر إلى
المجموعة ألاولى من ألاوراق التي سأضعها لك آلان بالترتيب على الطاولة.. أعرف
أن النور الخافت الذي أستخدمه في غرفتي يسبِّب الصداع لكن لا عليك.. إنه
ضروري.. والآن فلنبدأ..
لقد وضعت أمامك الان سِتَّ ورقات مقلوبة.. وسأكشفها لك واحدة واحدة
بالترتيب الصحيح المطلوب.. الترتيب الذي سيحكي القصة ألأولى.. ويكشف السر
الأول.. تابع معي..
الورقة الأولى عليها صورة شيطان رجيم له قرنان.. ويبدو في أشد حالاته غضبًا..
الورقة الثانية هي ورقة السحر .. سحر الأرض وعليها صورة نور ينبثق من باطن
الأرض محطمًا عدة صخور حوله..
والثالثة هي ورقة سحر الهواء وفيها رجل ساحر يُلقي بتعويذة ما في الهواء..
الورقة الرابعة هي ورقة القوة المطلقة.. وعليها صورة قبضة رجل قوي
يرتدي خاتمًا ذهبيًا كبيرًا..
الورقة الخامسة عليها صور أصنام وتبدو وكأن أحدهم قد حطمها..





آخر تعديل ملكة جروح يوم 12-16-2020 في 09:16 AM.
رد مع اقتباس
قديم 12-15-2020, 05:15 PM   #2
لست شبيهة لأحد سوى نفسي


الصورة الرمزية ملكة جروح
ملكة جروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2488
 تاريخ التسجيل :  Dec 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (03:59 PM)
 المشاركات : 5,293 [ + ]
 التقييم :  2153
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لست حزينه لأن الناس

لا تعرفني

ولكني حزينه

لأني لا أعرفهم

إ
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

وسام الالفية الخامسة

وسام الحضور المميز

لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي




الورقة السادسة والأخيرة هي ورقة المطرقة.. وعليها صورة رجل قوي.. حدَّاد
يمسك بمطرقة عظيمة ويلوح بها في غِل .
حتى وإن نسيت هذه الصور والأوراق آلان فستومض في ذاكرتك بوضوح وأنا
أتلو على مسامعك الحكاية الأولى.. والسر الأول..
****


 

رد مع اقتباس
قديم 12-15-2020, 05:33 PM   #3
لست شبيهة لأحد سوى نفسي


الصورة الرمزية ملكة جروح
ملكة جروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2488
 تاريخ التسجيل :  Dec 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (03:59 PM)
 المشاركات : 5,293 [ + ]
 التقييم :  2153
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لست حزينه لأن الناس

لا تعرفني

ولكني حزينه

لأني لا أعرفهم

إ
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

وسام الالفية الخامسة

وسام الحضور المميز

لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



أميرالنور
يوم خلق النور. .2500 قبل الميلاد –2000 قبل الميلاد


"سأغنّي هذه الأغنية للإله
.. عندما يأتي المخلص العظيم.. وهذه الفتاة البريئة
القلقة الجميلة.. هيا تعال وحررها اآلن " أغنية بابلية قديمة بصوت عجوز ولغة
بابلية قديمة كان يغنيها.. ويحرِّك رأسه طربًا.. كان صوته رخيمًا جميلًا.. لكن
موسيقى الخلفية لم تكن متوافقة مع جمال صوته.. لقد كان يغني على صوت
أغنام تسرح في المرعى.. أغنام يهش بعصاه عليها من آنٍ لأخر.. لقد كان
سعيدًا.. ومن ذا الذي يمشي في مثل هذه الطبيعة الساحرة ولا يكون سعيدًا..
نحن في مملكة آشور القديمة قُرب مدينة بابل.. أعظم مدينة رأتها عين إنس أو
جن في التاريخ.. وهذا الراعي ذو الصوت الرخيم هو العجوز "إيشما".
"ولمّا يأتي المخلص العظيم.. ستتحررين بالتأكيد "
قبل أكثر من أربعة الاف عام.. كانت الأرض غير الأرض.. والسماء غير السماء..
كان "إيشما" يمكنه أن ينظر إلى البِركة التي يمشي بجوارها فيرى كل
أسماكها وأصدافها وكأنه ينظر إلى الطيور في السماء.. قبل أكثر من أربعة
الآف عام .. كل شيء كان طاهرا شديد النقاء.. ويبدو أن "إيشما" العجوز قد
قرر أن يستريح قليلًا.. فتوجه إلى شجرة قريبة اعتاد أن يترك عندها طعامه.. ولما
وصل إلى طعامه نظر إليه بدهشة.. لقد كان مفتوحًا.
هؤلاء اللصوص الفقراء لن يتعلموا أبدًا.. لو أنهم سألوه طعامًا لأعطاهم..
لكنهم يؤثرون السرقة.. تأبى نفوسهم مسألة الناس وترتضي سرقتهم.. لكن
"إيشما" قد استغرب جدًّا لما أعاد النظر إلى الطعام.. فبرغم أن الكيس مفتوح..
إلا أن الطعام موجود والحليب موجود.. لكن الجُبن مأكولة منه قطعًا صغيرة
جدًا.. والحليب ناقص نقصًا يسيرًا لا يُسمِن ولا يُغني من جوع.. جلس "إيشما"
وأكل وشرب واستراح في ظِل الشجرة.. ثم قرر أن ينزل ليغتسل في البركة..
وكما يفعل الرعاة الذين يستحمون في البرك في كل الممالك القديمة.. خلع
ملابسه كلها ونزل إلى الماء.


بينما "إيشما" العجوز يستحم.. كان ينظر إلى متاعه من آنٍ لآخر نظرات لا
شعورية.. وفجأة أتى سِرب من الحمام جميل المنظر وحط عند طعامه.. وأخذ
الحمام ينقرون الجبن نقرات صغيرة ويمألون مناقيرهم الصغيرة بالحليب في
مشهد غريب ثم يطيرون ويحطون في مكان غير بعيد.. ويمكثون بضع دقائق
هناك ثم يطيرون عائدين إلى طعامه.. فينقرون ويمألون مناقيرهم ثم يطيرون
إلى المكان ذاته.
خرج "إيشما" من البركة ووارتدى مالبسه البابلية القديمة.. لكنه لم يتجه إلى
متاعه.. بل اتجه إلى ذلك المكان الذي تطير إليه الحمائم بهذا الحماس الغريب..
وهناك وجد شيئًا اتسعت له عيناه العجوزتان في دهشة وانبهار؛ وجد طفلة
جميلة ابنة التسع سنوات لم ترَ عيناه بمثل جمالها.. لكن ليس هذا ما أدهشه..
ما اتسعت عيناه له انبهارًا هو أن الحمائم كانت تحيط بها وتطعمها وتسقيها
من مناقيرها لبنا.
كانت الطفلة تضحك وتحرك يديها بسعادة.. ولما اقترب منها "إيشما" ضحكت
له ضحكة نزلت لبراءتها دموعه الحانية.. وبعقلية راعٍ بابليّ قديم كان ما
يشاهده يعني شيئًا أسطوريًّا ما.. حملها "إيشما" برفقٍ ورفعها إلى السماء..
وكانت الحمائم تطير من حولهما بسعادة لم يجد لها تفسيرًا.. نظر "إيشما" إلى
عينيها الصغيرتين الجميلتين.. إنها المرة الأولى التي يرى فيها طفلة لديها هذه
الرموش الرائعة.. قرر "إيشما" أن يأخذ هذه الطفلة معه ليربيها.. وقرر أيضًا أن
يسميها اسمًا أوحاه إليه الموقف.. سمَّاها "محبوبة الحمائم".. الاسم الذي كان
لما ينطق بالبابلية القديمة يبدو مألوفًا.. كان يُنطَق بالبابلية "سميراميس".
"عندما يأتي المخلص العظيم.. وهذه الفتاة البريئة القلقة الجميلة.. هيا تعال
وحررها الان "
* * *

إنه الاحتفال العظيم في بابل.. وعندما تحتفل بابل فزِد على جمالها ألف جمال
ومتِّع ناظريك.. عندما تلتقي الجبال الخضراء والسهول وألانهار الصافية بالرخام
الأبيض وألأزرق المميز للقصور البابلية والرسومات الكبيرة التي تغطي الجدران..
عندما يلتقي كل هذا باألطفال الذين ينثرون أوراق الزعفران في الهواء والخيول
التي ترقص والبشر الذين يحتفلون في أكثر لباسهم وصروحهم أناقة في
التاريخ.. عندها تعرف أن هناك حدثًا مهمًّا جدًّا يمر عليهم.. عندما ترى الزعفران
يغطي ألارض بهذا الشكل تعرف أن هناك مولودًا جديدًا للملك "كوش" والملكة
"أوداج".. مولود ذكر.. فهذه الاحتفالات لا تقام لو كان المولود أنثى.
هاهو المولود موضوع في الهودج تحيط به الوالًدات أو المايات كما يطلقون
عليهم هنا )جمع مايا(.. وهم الذين سهروا على رعاية الأم حتى تمت الوالدة..
اقترب أكثر من الهودج وألقِ نظرة على هذا الصغير.. ستسمع أثناء اقترابك
الكثير من الكلمات على طراز "يالروعة هاتين العينين" أو "إنه أروع طفل رأته
عيناي".. هذا يحفزك أكثر للنظر إلى الطفل.. هاهو أمامك.. الجمال مجسَّد في
رأسٍ صغيرٍ وعينين حادتين.. لكن هناك مشهدًا آخر سيقلقك.. فمثلما تحيط
بهذا الطفل الولَّادات ذوات الأيادي الناعمات وأوراق الزعفران المتناثرة في
الهواء.. فأنت ترى أشياء أخرى تحيط به.. ليست أشياء في الواقع.. بل كانت
شياطين.. نعم شياطين.. كانوا يبتسمون بشيطانية تجيدها كل الشياطين..
وكانوا يتلون شيئًا ما.. برغم كل الحقائب المطرزة يدويًّا والمليئة بالودع األزرق
والثوم والموضوعة حول الهودج في كل مكان لطرد األرواح الشريرة.. وبرغم
أن المايات وضعن أصابعهن في الزعفران وبصموا به على جبهة الملكة "أوداج"
لحفظ الطفل من الشياطين.
وفجأة سكت الجميع وتكلم الشيخ الكبير أو الموهيل كما يلقبونه في بابل.. قال
الشيخ :


 

رد مع اقتباس
قديم 12-15-2020, 06:41 PM   #4
لست شبيهة لأحد سوى نفسي


الصورة الرمزية ملكة جروح
ملكة جروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2488
 تاريخ التسجيل :  Dec 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (03:59 PM)
 المشاركات : 5,293 [ + ]
 التقييم :  2153
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لست حزينه لأن الناس

لا تعرفني

ولكني حزينه

لأني لا أعرفهم

إ
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

وسام الالفية الخامسة

وسام الحضور المميز

لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



- اليوم أتشرف وتتشرف البشرية ووتتشرف الأرض كلها بوالدة الابن
الذَّكَر الذي سيحمل اسم الملك العظيم كوش.. الابن العظيم الذي
قررت العائلة أن تسميه "زاهاك".
وهنا ضج الجمع بصيحات السعادة.. لكن اسم "زاهاك" لم يكن ذا معنى محبب
على أي حال.. لقد كان االسم يعني باللغة البابلية الثعبان اللاسع.. وعلى ذِكر
الثعابين اللاسعة كان لضحكات الشياطين من بين أنيابها فحيح سعيد. . فحيح
شيطاني سعيد.
* * *
نظر الراعي العجوز "إيشما" إلى تلك التحفة الأنثوية النائمة التي بدا أنها نزلت من
السماء إليه وحده.. تلك التحفة الصغيرة التي سمَّاها "سميراميس".. إنه مجرد
راعٍ فقير يجوع أكثر اليوم.. إن مكان هذه الجوهرة الصغيرة ليس بالتأكيد بين
تلك الجدران المتهالكة التي يعيش وسطها.. لابد أن الألهة تدخر لجمالها مكانًا
أكثر أناقة.. وهنا فاجأت دماغه العجوز فكرة عظيمة بشأن "سميراميس".
غدًا سيُقَام سوق "نينوى" العظيم.. والذي يتفق مع موسم الزواج الذي يُقَام كل
عام في بابل؛ حيث يجتمع الشبان والفتيات من كل أرجاء مملكة آشور العظيمة
فينتقي كل شاب عروسًا تناسبه.. ويشتري الكهول الفتيات الصغار لتربيتهن
حتى يبلغن سن الزواج فيتزوجوهن أو يقدموهن ألحد أبنائهم كزوجات. . نظر
إلى عيني "سميراميس" الجميلتين وعقد العزم أن يمضي غدًا إلى "نينوى".
ومضى "إيشما" العجوز حاملًا "سميراميس" الصغيرة على كتفه إلى "نينوى"..
ولو تحدثت الأناقة يومًا لقالت "نينوى".. كان "إيشما" قد لبس أفضل ما عنده
لكنه بدا متسوّلًا بالطبع وسط هذا السوق الذي يتنافس فيه كل ذي جمال
للحصول على كل ذات حسن.. كانت "سميراميس" تضحك ضحكتها الساحرة

التي خطفت أعين الكل وأثارت تساؤلاتهم عن هية ذلك المتسول الذي يحمل
لؤلؤة بين ذراعيه.
في نفس الوقت الذي كان "سيما" ناظر خيول الملك يمر في السوق.. كان يبحث
عن خيول جديدة يشتريها للملك.. وحانت منه نظرة التقطت فيها عيناه صورة
"سميراميس" الصغيرة.. نسي "سيما" الخيول ونسي الملك ونسي كل شيء
وتذكَّر شيئًا واحدًا.. تذكر أنه عقيم لا يلد.. نظر مرة أخرى إلى الصغيرة.. شعرٌ
بُنيّ كأنه الذهب.. كيف يصير البُنيّ ذهبًا؟ هذا لا يمكن شرحه إلا لو رأيت شعر
هذه الفتاة.. عينان تختصران كلمة أنثى إذا نظرتَ إليهما.. شفتان دقيقتان.. ترك
"سيما" كل شيء وتوجه إلى الراعي العجوز.. إلى "إيشما".
نظر "إيشما" إلى ملابسه الملكية في حذرٍ.. وابتسمت له الفتاة الصغيرة في
سحرٍ.. دقت له كل دقات الأبوة الباقية في قلبه.. وجرت لتلقي نفسها بين
ذراعيه.. التقطها ورفعها إلى السماء بسعادة.. وأخرج من جيبه كيسًا من
العملات الذهبية كان سيشتري به أغلى خيل في السوق.. نظر "إيشما" إلى
الكيس بلهفة وسعادة.. ثم إنه قبل يد "سيما".. ومضى في طريقه يغني:
"ولما يأتي المخلّص العظيم.. ستتحررين بالتأكيد "
* * *

كانت هناك منصة كبيرة دائرية ذات رخام أبيض وذهبي.. تحيط بها التماثيل
البابلية الموحية.. وفي منتصف المنصة نافورة مزخرفة تسحب الماء من النهر
وتضخه بشكلٍ خيالي لا يمكنك أن تصدق أنه كان موجودًا بهذه الدقة قبل أكثر
من أربعة آلاف عام.. غضَّ بصرك عن كل الفتيات العاريات الممددات أو الواقفات
هنا وهناك بجوار فتى في غاية الوسامة يجلس وسطهن بهدوء.. انظر إلى قوة
وفتوة ووسامة هذا الفتى.. انظر إلى سحر الطبيعة وسحر البناء البابلي من
حوله.. أنت في أحد القصور الملكية ببابل.. وهذا الوسيم هو "زاهاك" ابن الملك
كوش بعد مرور مئة سنة على والدته.. لا ترفع حاجبيك في استغراب.. فأعمار
البشر حينها كانت مابين خمسمئة وألف.
ها أنت تدير عينيك يمينًا ويسارًا لتملأهما بجمال هذا المنظر الساحر.. إن أجمل
منتجع في هاوي يبدو بشعًا مقارنة بهذا السحر.. لكن عينيك توقفتا فجأة على
شيء أفسد استمتاع عينيك؛ رجل عجوز كسيح.. أكثر أسنانه ليست في فمه..
تخرج من ذقنه شعرات معدودة مجعدة طويلة بشكل عجيب لم ترَه في أشد
الصور غباء.. يرتدي عباءة سوداء ممزقة من هنا وهناك.. وهاهو يقترب من
المنصة بخطوات عرجاء.
صعد الرجل العجوز إلى المنصة الرخامية.. قابلته نظرات امتعاض أنثوي من
العاريات.. ضيًق "زاهاك" عينيه الوسيمتين ونظر إليه بهدوء.. وبادره بلهجة
ساخرة واثقة:
- كيف دخلت هنا أيها المسخ الاجرب؟
نظر له العجوز بعينين فيهما بريق وحيوية مريبين.. وقال بصوتٍ هو أقرب لصوت
الحية:
- مررت بعرجتي هذه عبر مسوخ جُرب كثيرين يرتدون قلنسوات
مضحكة ويقفون كأن على كروشهم الطير.. يحرسون ما يلقبونه


بابن "كوش" العظيم.. فتملكني فضول لرؤية ابن "كوش" هذا.. وإذ
بي أجده مستلقيًا كأنه البغل وسط الإناث حتى صار واحدة منهن.. ال
سيف يُسن.. ولا رمح يُعد.
وضعت العاريات أياديهن على قلوبهن.. وتحفز الحرس حول "زاهاك"..
وتوجهت كل الأنظار إلى "زاهاك" الذي قام معتدلًا من مجلسه بسرعة كالمارد
واختطف أحد الرماح من أحد حُرَّاسه وألقاه بيد خبيرة حتى انغرست في قلب
العجوز الذي سقط كالحجر.. قال "زاهاك" بغضبٍ شديدٍ:
- ألقوا هذا الحثالة إلى األسود.. واعتذروا لها عن هذا اللحم العفن الذي
سنطعمها إياه اليوم.
حمل الحراس العجوز الذي بدا وكأنه مات من فوره كالجلمود وألقوا به إلى
حفرة قريبة واسعة مزيَّنة جدرانها برسومات الأسود الماشية التي تعتبر رمزًا
من رموز الحضارة البابلية.. وهي أيضًا مليئة بالأسود الحقيقية التي تزأر في
غضبٍ جائعٍ الأسود التي بدا وكأنها مئة أسد جائع مزقوا جثة العجوز قبل حتى أن
تحط على الأرض.. قال "زاهاك" بغضب:
- ألقوا حراس المنصة كلهم وراءه.. يبدو أن أبي "كوش" العظيم لايعرف كيف
يختار رجاله.
غادر "زاهاك" المنصة واتجه إلى داخل القصر البابلي العظيم.. ومشى فيه
بغضب هادر يُعنف كل من يجده أمامه من الحراس.. حتى وصل إلى غرفته
المزين بابها بالعديد من الألوان والزخارف.. فتح بابها وأغلقه بغضبٍ.. ثم إنه..
- لم أعد أذكر أن لك اسمًا ما يابن "كوش" العظيم.
نظر "زاهاك" إلى مصدر الصوت بعينين متسعتين.. كان رجلًا أكثر من نصف
أسنانه مفقودة.. ولديه عشر شعرات غريبات في ذقنه العجوز.. يرتدي عباءة
سوداء ممزقة أطرافها.. ولديه صوت أشبه ما يكون بصوت الحية.
* * *

هانحن مرة أخرى في بابل.. ولكن بعيدًا عن القصور الملكية.. في ضواحي
المدينة التي لم تكن مبانيها العادية أقل جمالًا من قصورها.. كان هناك رجل
بملابس تبدو ملكية يمتطي صهوة جواد أصيل ويحيط به الكثير من الرجال ذوو
الملابس المتشابهة والجياد المتشابهة.. كان هذا هو "أونس" مستشار الملك..
وقد أتى للمدينة بفوجٍ ملكي حتى يُبلغ أهلها بأوامر الملك التي لا تنتهي.. كان
ألاهالي محتشدين أمامه في قلقٍ وملل.. وكان "سيما" ناظر خيول الملك واحدًا
من المحيطين بالمستشار "أونس.
ومن بين جنبات صمت ألاهالي ومللهم شق الهواء صوت جواد آتٍ من بعيدٍ
بسرعة مجنونة.. التفتت إليه رؤوس كل الأهالي في دهشة وتبعتهم رؤوس
الوفد الملكي في غضب.. وتحولت كل دهشة إلى إعجاب وكل غضب إلى
دهشة.. لقد شقَّ جمود المشهد جواد أسود قوي يمتطيه ما بدا في الأفق وكأنه
فارس مغوار.. وليس هذا ما غيَّر تعابير القوم بهذا الشكل.. لقد تغيرت
تعابيرهم لأن القادم لم يكن فارسًا.. بل كانت "سميراميس".
- هل فاتني الشيء الكثير؟
قالتها بمرح وثقة لا يجتمعان إالا لديها.. دعك من الصمت الذي قابل عبارتها..
دعك من نظرات الاهالي إلى بعضهم والتي تحمل معانى أشبه بـ - انظروا إلى
هذا الفرس الذي يمتطي فرسا - .. دعك من كل هذا وانظر إلى الفوج الملكي..
وتحديدًا إلى "أونس" الذي سقط منه لباس الصرامة الذي كان يضعه على
وجهه.. سقط إلى أسفل قدمي جواده.. وسرحت عيناه في عالم لم يرَه من قبل..
تاهت عيناه في زحام من الجمال والرقة والأنوثة و...
- كيف تركضين بالفرس بهذا الجنون في ضواحي المدينة يا
"سميراميس"؟ وكيف تتخلفين عن حشد الملك؟
- لقد أمرتني أن أحاول ترويض الحصان "ليجيش" يا أبي.. وهاهو أمامك
كالمهر.

قالتها بنظرة أنثوية إلى المستشار "أونس" الذي كانت هذه النظرة كافية
لتقضي على كل ما تبقى من رزانته. . فقال بصوت خافت للحشد :
- فلينصرف كل منكم إلى متاعه.
تحرك الحشد مستديرين مهمهمين واستدارت "سميراميس" بجوادها لكن
صوت "سيما" الهادر أوقفها قائلًا:
- "شميرام" تعالي إلى هنا وقبلي يد المستشار واعتذري له.. فقد أفسد
قدومك حديثه.
نزلت "سميراميس" من على صهوة جوادها كفارسة حقيقية.. وتوجهت ناحية
"أونس" ناظرة إليه تلك النظرة الانثوية إياها.. والتي زلزلته هذه المرة فبدا وكأنه
هو الذي أخطأ ويريد الاعتذار على شيء ما.. مدت "سميراميس" يدها الجميلة
إليه ببطء حتى أمسكت بيده ببطء.. لكن يده جذبت يدها فجأة إليه ليُقبل هو
يدها ويقول في خفوتٍ. .
- - سيدة شميرام".. أن تقبلي أن تكوني لي زوجة هو الطريق الوحيد
الذي سيجعل قلبي يسامحك على ما فعلته به.
نظرت "سميراميس" إلى "سيما" الذي كان ينظر لها نظرة أبوية مبتسمة
مشجعة.. ثم نظرت إلى "أونس".. رجل قوي ذو منصب هو الأعلى في الدولة..
تنحى قلبها جانبا وتحدث عقلها بالموافقة.. وأصبحت "شميرام" في الليلة التالية
زوجة "أونس".. المستشار الأعلى للملك "كوش" العظيم.. ملك المملكة البابلية
كلها.
* * *


 

رد مع اقتباس
قديم 12-15-2020, 06:55 PM   #5
لست شبيهة لأحد سوى نفسي


الصورة الرمزية ملكة جروح
ملكة جروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2488
 تاريخ التسجيل :  Dec 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (03:59 PM)
 المشاركات : 5,293 [ + ]
 التقييم :  2153
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لست حزينه لأن الناس

لا تعرفني

ولكني حزينه

لأني لا أعرفهم

إ
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

وسام الالفية الخامسة

وسام الحضور المميز

لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



ورغم أنَّ عينيْ "زاهاك" الوسيم قد اتسعتا لثانية.. إلا أنهما غضبتا في الثانية
التالية واستعاد قلبه جأشه وتحفزت عضلات ساعديه وهجم على العجوز البشع
هجمة ثائرة.. لم يتحرك العجوز من مكانه قيد أنمله ولم تطرف عيناه طرفة..
بل كان ينظر بسخرية إلى هجمة "زاهاك" التي مدَّ فيها يده ليمسك بتالبيب
العجوز ويرديه حيث يرديه.. لكن هجمة "زاهاك" تلك لم تنته إلا بعظيم اتساع
في عينيه.. وبنظرة إلى العجوز غير مصدقٍ لما يراه.
لقد مرَّ من العجوز كما يمر من الهواء.. فالتفت بحدة إلى العجوز ليجده واقفًا
في موضعه ناظرًا بعينيه الساخرتين إليه نظرة هزت كيانه.. أي إنسانٍ هذا..
العجيب أن ردة فعل "زاهاك" لم تكن مرتعبة بقدر ما كانت متحيرة.. ثم حسم
أمره فجأة وتوجه بسرعة إلى المشعل الذي يضيء الغرفة بالنار.. وحمله بيدٍ
واحدة ثم ألقاه بكل عزمه على العجوز الواقف.. ورأى بأُمّ عينه المشعل يمر من
بين جسد العجوز ويسقط على الأرض.. وهنا تحولت نظرة العجوز إلى نظرة
مخيفة وسًع فيها عينيه بغضب ثم نظر إلى المشعل نظرة واحدة أطفأت
المشعل مكانه.
بدأ عقل "زاهاك" البابلي القديم يفكر غير عالِمٍ ماذا يصنع بالضبط.. لكن العجوز
كان هو من تحرك هذه المرة.. في أقل من طرفة عين كان عند المشعل يحمله..
وفي الطرفة الثانية حدث ما جعل "زاهاك" يتراجع تلقائيًّا.. لقد أصبح العجوز
عجوزين ثم ثالثة ثم عشرة.. ثم تضاعف عدد العجزة حتى أصبح بعضهم يطير
في الهواء.. وكلهم يحملون المشاعل.. ثم ألقوها كلهم برمية رجل واحد على
"زاهاك" الذي تراجع فتعثرت قدمه فوقع على ظهره.. واشتعلت النار في
الغرفة حول "زاهاك" الذي لم يدرِ كيف يهرب.. كان العجوز ينفذ إلى عقل
"زاهاك" ويقرأ ما يفكر فيه.. والعجيب أن كل ما كان يملأ عقل "زاهاك" هو
ثورة الغضب والإصرار على هزيمة هذا الكيان الذي لا يدري له تعريفًا.. وكان

هذا يُعجب العجوز.. وفجأة تحول أكثر من خمسين عجوزًا إلى عجوز واحد يتقدم
إلى "زاهاك" وسط النيران ويقول له بصوت كفحيح الثعابين :
- لا تزعج نفسك بالتفكير بعقلك القاصر يا ابن "كوش".. فال قبل لك
بي.
- رفع "زاهاك" ذراعه أمام عينه محاولا تخفيف وهج النيران عليها
وقال:
- من.. من أنت يا هذا؟
قال له العجوز ببطء حاد :
- أنا "لوسيفر".. أمير النور يوم خُلق النور.
وفجأة انطفأت النيران وكأنها كانت وهمًا قاسيًا.. فأكمل "لوسيفر" :
- أنت المختار يا ابن "كوش".. أنت من اختاره نوري وبصيرتي.. بي وحدي
ستكون أعظم أهل الأرض.. وبي وحدي ستتعلم سر الـ "ماجي".. وبي
وحدي ستملك الأرض بإنسها وجنها وكنوزها.
همَّ "زاهاك أن يتحدث لكن "لوسيفر" أكمل حديثه :
- ليس سواك يصلح ليكون جبار الأرض.. ليس سواك يصلح أن يقود
هؤلاء النعاج.. ليس لسواك أن يعلم سر الـ "ماجي".. فلو أردت أن
يحصل كيانك الفاني على كل تلك القوة التي لم أرِك منها سوى
مثقال ذرة.. ائتني عند جبل دنباوند.. واسأل الصِبية هناك عن
"لوسيفر".. وسيأتون بك إليً.
ثم تلاشى العجوز من أمامه كأنه لم يكن.. تاركًا "زاهاك" في صدمة.. صدمة
ستغير حياته كلها فيما سيأتي من الأيام.
* * *

جبل دنباوند.. في ظلمة من الليل كالحة.. وشاب وسيم حائر يمشي على سفح
الجبل المظلم باحثًا عن الصِبية.. وأي صِبية سيكونون في مكانٍ كهذا.. إنه يكاد
ألا يرى يديه.. وال يسمع إال همس األرض.. ومن آنٍ آلخر تتهيأ له ظالل شبه
بشرية تدهن صخور الجبل.. بدأت نفس "زاهاك" الملولة تراوده.. فصاح بأعلى
صوته:
- أيها العجوز.. ها أنا ذا في دنباوند.. أين تراك تكون ؟
ولم يسمع ردًّا.. سوى صدى متكرر أضاف إلى تلك الأجواء الساكنة لمسة
مقلقة.. ثم بدا له أن هناك شيئًا ما يتحرك بحذرٍ.. ثم لم يلبث أن شعر بأنه ليس
شيئًا واحدًا.. بل أشياء.. تتحرك نحوه بحذرٍ صانعة بأقدامها صوتا ما على األرض..
ضيَّق "زاهاك" عينيه الوسيمتين ليزيد من حدة ناظريه.. ثم رآهم.. لم يرَ أجسادًا
بل عيونًا.. عيون تلمع كعيون الذئاب.. كانوا في كل مكان.. أمامه.. وعن يمينه
وشماله.. عيون لا تبدو أنها أليفة.. والعجيب أن "زاهاك" لم يشعر بالخوف ولا
بالقلق.. بل إنه صاح فيهم بصوت قوي صياح المعاتب :
- أين هو "لوسيفر"؟ أين من يطلق على نفسه أمير النور ؟
وهنا بدت له أجسادهم الصغيرة.. كانوا حوالي مئة يحتشدون حواليه.. ينظرون
ناحيته بنظرة جامدة تشعر فيها بخاطر من الدهشة.. كانوا يبدون وكأنهم حشدٌ
من الأطفال الحانقين على شيءٍ ما.. ملبسهم أسود وشعورهم سوداء طويلة..
التفتوا جميعًا بلا كلمة ومشوا كلهم باتجاه الشمال.. وتبعهم "زاهاك"
متوجسًا.. حتى أوصلوه إلى ما يشبه الغار في سفح الجبل.. ثم تفرقوا إلى كتلتين
صانعين بينهم طريقًا.. نظر لهم "زاهاك" ثم مشى وسطهم إلى الغار حتى
دخله.. وكما وعده "لوسيفر".. كان بانتظاره.
لم يكن عجوزًا.. ولم يكن أعرجَ.. بل كان "لوسيفر".. ليس له وصف آخر سوى
أنه "لوسيفر".. على كرسي كبير كان يجلس.. يلفه الظلام.. رغم وجود مشعل


أو مشعلين يبعثان نورًا خافتًا للغاية.. وهنا دبَّ شيء من الرعب في قلب
"زاهاك".. فالكيان الجالس أمامه لم يكن إنسيذًا.. وإن كانت له الهيئة التشريحية
للإنس.. لم يتبين وجهه جيدًا ألن الظالم كان يخفيه.. ليست هذه يد بشر.. وليست
هذه أصابع بشر.. ولا أظافر بشر.. وما هذه األكتاف بأكتاف بشر.. ما هذا الشيء
بالضبط؟ هل هو الرب على عرشه؟ لم يستطع بعقليته البابلية القديمة أن يستنتج
أنه يقف على بُعد خطوة أو خطوتين من الشيطان.. "لوسيفر".. لم يكن يدرك أنه
يقف أمام "إبليس".
* * *
بدأت الأمور تتضح ببطء؛ الوجه الذي كان يلفه الظلام اقترب من مجال الرؤية
وبدأت تسقط عليه ظلال المشاعل المتراقصة.. تحفزت خاليا "زاهاك".. ثم تحول
هذا التحفز إلى الدهشة.. فذلك الكيان الذي يفترض أنه "لوسيفر" كان يملك
شعرًاطويلًا جدًّا يمس الأرض.. وهذا الشعر ينسدل على وجهه غزيرًا يخفي
ملامحه تمامًا؛ حتى لا تدري هل أنت أمامه أم خلفه.. قال "لوسيفر" بصوت هادر
كالصخر:
- لقد اخترتك يا "زاهاك" من بين رجال الأرض كلها.. فبرغم أنك
تستمرىء حياة الدعة إلاأن لديك قلبًا ميتًا لا يخاف.. قلب شجاع.. وروح
متمردة.
أجفل "زاهاك" قليلًا وشعر بعرق يُندي جبينه من هول الكيان الجالس أمامه ثم
قال بصوتٍ خافت :
- اخترتني من أجل ماذا؟
أجابه "لوسيفر" بغضبٍ لا يدري "زاهاك" له سببًا إلا أن يكون صوته الهادر يوحي
بالغضب:

- لتملك بني الإنسان.. لتكون أول بشريّ يتعلّم سر الـ "ماجي".. ولكن..
توقف "لوسيفر" للحظات ثم قال:
- يجب أن نضع قلبك الميت هذا طور االختبار.. فسر الـ "ماجي" العظيم
لو ناله الرجل الخطأ.. فإنه يموت من فوره.
أشعلت كلمة االختبار في نفس "زاهاك" شيئًا ما فقال:
- ماهو هذا الـ "ماجي" الذي لا تكف عن ترديده.. وماهو هذا الاختبـ..
قاطعه "لوسيفر" فجأة :
- أن تراني ..
لم يفهم "زاهاك" شيئًا؛ فهمَّ بالحديث إلا أن "لوسيفر" قال بصوته الهادر في
لهجة مخيفة:
- أن تراني ولا ترتعد فرائصك.. فإن كشفت لك عن وجهي وطرفت
عينك طرفة خوف واحدة سأقتلك على الفور.. وإن رأيتني ولم تجفل.
. فإن سر الـ "ماجي" من حقك وحدك.. وسيُطوى لك العالم وتخضع
لك نفوس البشر كلهم.
سكت "زاهاك" سكوتًا طويلًا ثم قال :
- فلتكشف عن وجهك إذن يا هذا.
وبسرعة مفاجئة انحسر الشعر عن وجه "لوسيفر" الذي اعتدل في مجلسه مقرِّبًا
وجهه الشيطاني من "زاهاك".. كان "زاهاك" في تلك اللحظة يشاهد أشد وجوه
الأرض بشاعة وإرعابًا.. وجه "إبليس".. زاد العرق على جبينه.. وشعر بأن ذرات
الهواء تهتز من حوله من شدة بشاعة ذلك الوجه.. خفق قلب "زاهاك" خفقة
سقط فيها إلى أسفل سافلين.. لكنه حافظ على ثبات عينيه.. وأخذ يفكر في
أشد الامور جمالًا وبهجة ليشغل ذهنه عن بشاعة ذلك الكيان.. ولكنه مع مرور
الثواني ازداد الخوف في قلبه من هول ما يرى.. لكنه استعاد رباطة جأشه
بشجاعة عجيبة وقال بصوت حاول أن يخرجه ثابتًا غير متهدّج:

- أي شيء لعين أنت بالضبط؟
تحدث "لوسيفر" فتضاعفت بشاعة وجهه فقال :
- أنا شيطان مريد.
كان ذلك اللقاء هو أول لقاء بين إنس وجن في تاريخ الارض.. وقد حدث في بابل
في أول حضارة بشرية بعد طوفان "نوح".. أصبح "زاهاك" يتردد على ذلك الغار
في كل ليلة.. وعلمه "لوسيفر" سر الـ "ماجي".. والـ "ماجي" بلغة أهل بابل تعني
السحر.. فكان "زاهاك" هو أول ساحر مشى على ظهر الأرض.. أما التاريخ
فلقّبه بلقب اشتهر جدًّا حتى ظنه الناس اسمه الحقيقي. اشتهر "زاهاك" في
التاريخ باسم "النمرود"؛ "الملك النمرود".
وبعد مرور بضعة أيام على حادثة اللقاء الشيطاني تلك.. نصب "زاهاك" فخًّا لأبوه
"كوش".. حفرة متوسطة العمق مثبت في قاعها أكثر من خمسين رُمحًا
متجاورًا.. حفرة مغطاة بأوراق الشجر.. كان هذا هو أول فخ يُنصب في التاريخ..
كان الفخ الذي قتل الملك "كوش" وحول جسده إلى مصفاة بشرية.. الفخ الذي
أوصل إلى العرش من بعده ملكًا كان هو األكثر دموية وجنونًا ليس فقط بين
ملوك بابل.. بل بين ملوك العالم كله.. ابنه "زاهاك".. "الملك النمرود".
أن تكون مًلكًا جبَّارًا فهذا مفهوم.. أما أن تكون مَلكًا جبَّارًا متسلطًا وساحرًا
عتيًّا فاجرًا.. فقد صنعت شرًّا مستطيرًا لا قِبَل لأهل الأرض به.. كان "النمرود"
هو كل ذلك.. كان أول وضع تاجًا على رأسه.. وفكرة التاج نفسها اقتبسها من
ملوك الجن.. وقد صنع لنفسه تاجًا ذهبيًّا عظيمًا.. وخاتمًا ذهبيا كبيرًا.
يذكر التاريخ للنمرود أنه قال لما وضع التاج على رأسه :
- نحن ملوك الدنيا.. المالكون لما فيها.
ولم يدرِ أحدٌ معنى كلمة "نحن" حتى هذه اللحظة. .
* * *


 

رد مع اقتباس
قديم 12-15-2020, 07:35 PM   #6
لست شبيهة لأحد سوى نفسي


الصورة الرمزية ملكة جروح
ملكة جروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2488
 تاريخ التسجيل :  Dec 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (03:59 PM)
 المشاركات : 5,293 [ + ]
 التقييم :  2153
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لست حزينه لأن الناس

لا تعرفني

ولكني حزينه

لأني لا أعرفهم

إ
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

وسام الالفية الخامسة

وسام الحضور المميز

لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



إنها الحرب على مملكة "بكتيريا".. لقد بدأ عصر الحروب فور جلوس "النمرود"
على العرش.. ورغم أن المستشار الأعلى "أونس" كان عريسًا جديدًا إلا أن طبول
الحرب لما دقت انتزعته من سريره انتزاعًا.. ولم تنتزعه وحده.. بل انتزعت زوجته
معه.. الفارسة "سميراميس".. والتي كانت قد أظهرت فروسية وذكاء لا
يملكهما أعتى الفرسان.. نزلت "سميراميس" إلى الحرب مع زوجها جنبًا إلى
جنب.. والحقيقة أن مظهرهما كان عجيبًا كعروسين.. كانت "سميراميس" قائدة
كتيبة عسكرية كاملة.. فائقة الجمال.. جمال من الطراز الذي يذعن له الأخرون
رغمًا عنهم.. لها عينان ساطعتان بالرغم من كثافة رموشهما.. عينان يشع
منهما وهج عبقرية قائد يستطيع أن يأمر جيشًا ويؤسس إمبراطورية.
أظهرت "شميرام" في تلك الحرب دهاءً عسكريًّا فاق كل الحدود.. دهاءً أسقط
وحده مملكة "بكتيريا" الحصينة.. ووصل الخبر إلى الملك "النمرود" الذي دُهِشَ
دهشة حقيقية من أن تفعل فتاة واحدة كل هذا.. فاستدعاها لمكافأتها..
وكان أول لقاء بين الملك النمرود وبين "سميراميس".
كان الملك "النمرود" جالسًا على عرشه يُعنِّف مستشاريه كعادته.. وكان منهم
المستشار "أونس".. وفجأة دخلت "سميراميس".. بكل جمالها وثقتها وقوتها
دخلت.. رافعة رأسها راسمة على ملامحها تعبيرًا عسكريًّا صارمًا بدا عجيبًا على
ملامحها الجميلة.. وفور أن رأت "زاهاك" شعرت بخفقة في قلبها.. ساءلت
قلبها عن تلك الخفقة.. أتُراك خفقت ألنك رأيت الملك األعظم للبالد ألول مرة..
لكنها رفضت هذا.. فهي ليست من الطراز الذي يهتز لرؤية أحد.. في نفس
الوقت كان "زاهاك" يحدِّث أحد مستشاريه بعصبية.. ثم لما شعر بحضور شخص
ما التفت إليه بحدة.. وعندما رآها قام من على عرشه.. وكان يسائل نفسه أثناء
قيامه.. لِمَ يقوم ؟.. إنه ليس من الطراز الذي يقوم لحضور أحدٍ.. التقت عيناهما
لقاءً حجبَ عن مجال رؤيتهما أي كيانات أخرى سواهما.
31
اقتحمت المجال نظرات أخرى آتية من شخص آخر يرى المشهد.. نظرات غاضبة
موجَّهة من "أونس".. زوجها.. الذي لم تسره تلك النظرات التي عجز الطرفان
عن إخفائها.. ثم اقتحمت المجال نظرات أخرى ترى المشهد بعين شيطان..
نظرات "لوسيفر".
* * *
لم يمضِ وقتٌ طويلٌ إلا وكان يمكنك أن ترى المستشار "أونس" وهو يسقط
صارخًا من فوق قلعة النمرود.. بينما يقف النمرود فوق القلعة ناظرًا إليه
بسخرية.. ثم أمكنك أن ترى النمرود يتزوج من "سميراميس" زواجًا اهتزت له
أرجاء المملكة البابلية اهتزازًا لم تهز قبله مثله ولا بعده.. حتى استمرت
الاحتفالات ثالثة أيام متواصلة.. ووُزعت الكثير من الكابرا )حقائب الهدايا(
المليئة بالملبس والحلويات البابلية الأخرى.. واجتمع الشمس والقمر كما تقول
الأساطير.. الشمس هو إله الشمس النمرود والقمر هي "سميراميس".
زادت قوة مملكة النمرود بعد انضمام "سميراميس" بكل دهائها إليه.. انضم
الدهاء العسكري إلى القسوة والطغيان إلى سطوة السحر.. وظلت ممكلة
النمرود تغزو الممالك التي تجاورها حتى أصبح النمرود ملك الأقاليم السبعة..
ولم يكتف بذلك.. بل تطلع إلى مزيد من السلطان.. أراد أن يغزو السماء.. فجمع
ستمئة ألف رجلٍ من كافة ممالكه السبعة وأمرهم أن يبنوا بُرجًا شاهقًا لا يصعد
المرء إلى قمّته إلا بعد مسيرة عام كامل.. برج يتجاوز السحاب ارتفاعًا.. وبالفعل
بدأ العمال والمهندسون وحتى الجن في بناء ذلك البرج العظيم.. ولم تمضِ عدة
سنوات إلا وتم بناء أول عجيبة من عجائب الدنيا السبع.. برج بابل.. ذلك البرج الذي
كان قصر النمرود وعرشه على الأرض.
* * *

كان النمرود نائمًا في أحضان الجميلة "سميراميس" التي كانت تمسح بيدها على
شعره في حنانٍ لم تعهده في نفسها.. لكن النمرود وقتها كان في شأنٍ آخر..
كان يرى حُلمًا عجيبًا.. تراءى له مابدا وكأنه فارسٌ على صهوة جواده يطير في
السماء عند الافق.. ورأى نفسه يطير في السماء مواجهًا لذلك الفارس.. أعاد
النظر مرة أخرى إلى السماء فرأى الفارس قد اختفى وحلَّ محله كوكب متألق..
نظر إلى الموضع المواجه للفارس والذي رأى نفسه فيه.. فلم يجد نفسه بل وجد
الشمس.. ثم اختفت الشمس فجأة من السماء وبقي ذلك الكوكب المتألق.. أعاد
النظر مرة أخرى فرأى الفارس في موضع الكوكب المتألق يغير اتجاهه الأول
ويقترب بسرعة رهيبة من الأرض هاجمًا بفرسه على النمرود نفسه ففزع وصحا
من نومه صارخًا فجأة لتقابله عينا "سميراميس" الجميلتين القلقتين ويداها
الحانيتين على جبينه.
أحضرت "سميراميس" للنمرود أعلم أهل بابل ليفسروا له ذلك الحُلم.. وكانوا
خائفين من التصريح بالتأويل الحقيقي لذلك الحُلم.. ثم حسموا أمرهم في
النهاية وأخبروه.. قالوا له إن هناك مولودًا سيولد على هذه ألأرض عمَّا قريب..
وأنَّ هلاكًا سيكون على يديه.
ثار النمرود ثورة رهيبة.. وأمر بقتل كل المواليد في جميع الأقاليم السبعة.. ونزل
جنوده يقتحمون البيوت ويقتلون األطفال. في تلك األيام بالضبط وُلِدَ نبي الله
"إبراهيم".. وأخفته أمه من جنود النمرود.. حتى كبر وصار شابًا.. وكان شعب
بابل يعبدون الكواكب ويصنعون لها أصنامًا يتضرعون إليها.. ومن تلك
الكواكب الشمس والقمر؛ فالشمس هي المعبود األعلى وهو الملك النمرود
والقمر هو المعبود التابع وهي "سميراميس".. أما "النمرود" فقد كان ولاؤه
للشيطان وحده.
كان قد فسق في تلك الأيام وفجر وتجبَّر وحكم الناس بالحديد والنار.. بدأ
"إبراهيم" يدعو الناس ليعبدوا إلهًا واحدًا.. ويحاول إقناعهم أن أصنامهم تلك لا

هي بضارة ولا نافعة.. وحدثت القصة الشهيرة في عيد الربيع.. ذلك العيد الذي
حطَّم "إبراهيم" فيه أصنام بابل المصطفة في معبد "أور" وعلق فأسه على صنم
شديد الضخامة منهم يدعى "مردوخ".. ولما عاد القوم من عيدهم وجدوا كل
أصنام آلهتهم قد تحطمت ماعدا واحد.. وذلك الواحد هو "مردوخ" العظيم..
الذي كان يقف في رأس المعبد بشموخ ويحمل فأسًا على كتفه.
ضجَّ القوم وتذكروا كراهية "إبراهيم"ل لصنامهم فاستدعوه وسألوه فأجابهم
الجواب الشهير..
- بل فعله كبيرهم هذا.. فاسألوه إن كان ينطق.
ثارالقوم وأوصلوا الخبر إلى إلههم الملك النمرود.. وكانت المواجهة الشهيرة
بين النمرود و"إبراهيم".
- من هو ذلك الله الذي تعبده يا "إبراهيم"؟
- إنه اإلله الذي يُحيي ويميت .
- أنا أحيي وأميت.. أضرب عنق سجين لدي فأميِتُه وأترك الآخر فيعيش.
- إلهي يُخرج الشمس من المشرق.. فأخرجها أنت من المغرب.
فبُهت "النمرود" ولم يدرِ ما يقول.. وأمر بقتل إبراهيم قتلًا يكافىء جريمته في
حق الآلهة.. أمر بأن توقد نار هي أعظم نار أوقدت على ظهر األرض وأن يُلقَى
فيها "إبراهيم".. وظل أهل بابل يجمعون الحطب لإيقاد تلك النار شهرًا كاملًا..
ولما أوقدوها نارًا عظيمة أصبح نورها يُرَى من آخر المدينة.. ثم ألقوا "إبراهيم"
فيها بالمنجنيق.. وتركوها أيامًا ولياليَ حتى انطفأت.. فهرعوا إليها ليجمعوا
رماد الرجل الذي تجرأ على الآلهة.. فوجدوه واقفًا هنالك وليس به خدش واحد..
غضب النمرود غضبًا شديدًا.. لكنه غضبٌ مكتومٌ هذه المرة.. غضب موجه ناحية
حليفه الذي وعده بالقوة والملك.. غضب على "لوسيفر".
* * *

كان الشيء التالي الذي فعله النمرود هو أعجب شيء يمكن أن يقوم به بشريٌّ..
وربما استحق لقب النمرود بسبب فعله لهذا الشيء وحده؛ ذهب النمرود إلى جبل
دنباوند وتحديدًا إلى ذلك الغار الذي كان يتردد عليه بين الفينة واألخرى ليتعلم
السحر.. غار "لوسيفر"..
- أين كانت تلك القوة المطلقة التي تدعي.. كيف لنار مستعرة ألاتحرق
إنسيًّا من لحمٍ ودمٍ؟
- ألنه شيطان مثلي.
- حقًّا؟ أتقصد شيطان أعظم منك؟ ثم أننا كلنا نعرف "إبراهيم" ونعرف
أباه "آزر" النحات.
- ليس لك أن تعرف كل ما أعرف.. فلست أنا وأنت إلا حلفاء بحلف أنا
السيد فيه.. وما أنت ببالغ مبلغي.. فما أنت في النهاية سوى بشري
تجوع وتبول وتموت.
- أين هي القوة؟ لقد صعدت إلى السماء فوق السحاب ببرجي ولم
أجدها.. وهبطت معك إلى أسفل سافلين ولم أجدها.
- القوة هي أنك مَلِك الاقاليم السبعة.. ولا يوجد بشري إلا ويرتعد عند
ذِكر اسمك.. وعائلات كاملة من الجن تأتمر بأمرك.
- كلهم إلا واحد.. "إبراهيم".. ما الذي يملكه ولا أملكه أنا ولا تملكه
أنت
- هو فقير لا يملك شيئا إلا الحيلة.. والحيلة هي التي أنجته من النار
- أنت كاذب.. كاذب وحقير.. وأقسم أني قاتلك وممزقك إربا.. فور أن
أجد تلك القوة
أعلن تمرده على حليفه "لوسيفر".. فبعد أن تمرد النمرود على والده بقتله.. وتمرد
على الله بالكفر وادعاء الأولهية.. وتمرد على الكواكب التي يعبدها قومه
بتجاهله الكامل لها.. وتمرد على كل الأعراف والأخلاق بطغيانه ودمويته وتجبره


 

رد مع اقتباس
قديم 12-15-2020, 08:34 PM   #7
لست شبيهة لأحد سوى نفسي


الصورة الرمزية ملكة جروح
ملكة جروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2488
 تاريخ التسجيل :  Dec 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (03:59 PM)
 المشاركات : 5,293 [ + ]
 التقييم :  2153
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لست حزينه لأن الناس

لا تعرفني

ولكني حزينه

لأني لا أعرفهم

إ
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

وسام الالفية الخامسة

وسام الحضور المميز

لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



في البلاد.. بعد كل هذا أعلن في النهاية تمرده على من علمه السحر.. أعلن
تمرده على "إبليس".. فالنمرود من التمرد.. وكان "زاهاك" هو أمير التمرد بلا
منازع في تاريخ األرض.
* * *
- سيدي "زاهاك".. وصل الطباخ الجديد للملك بعد أن أمرتنا أن نطرد
الطباخ الأول
- دعه يدخل.. ولينه حديثه سريعا
كان "النمرود" يناقش أمرا ما بجدية مع مستشاريه.. حتى شعر بوقع خطوات
هادئة.. رفع رأسه لينظر إلى من سيعرف بعد قليل أنه الطباخ الجديد.. لكن عيناه
اتسعتا بوضوح لاحظه كل المستشارين.. فالطباخ الجديد كان شكله يبدو مألوفا
جدا.. عجوز.. أعرج. شبه معدوم ألأسنان.. عباءة سوداء ممزقة.. وابتسامة
ساخرة زادت منظره بشاعة.
قال العجوز بصوت كالفحيح الساخر :
- أتيت ألقدم لك يا سيدي عينة مما تستطيع يداي عمله .
وتقدم العجوز مقدما للنمرود طبقا ذهبيا عليه بعض الطعام المطهو.. قال له
"النمرود" بصوت واضح القلق :
- الداعي للعينات ياهذا.. أنت مرفوض
ابتسم العجوز ابتسامة بانت فيها أسنانه المبعثرة ببشاعة وقال :
- إنني أعتذر منك ياسيدي.. ولتسمح لي أن أقبل منكبيك احتراما
وخضوعا لحضرتك.

تقدم العجوز من "النمرود" بخطوات خاضعة ذليلة حتى وضع رأسه في األرض
تحت قدميه.. ثم قام ببطء وقبل منكب النمرود الأيمن.. ثم الايسر.. ثم استأذن
وانصرف إلى حال سبيله.
- لماذا رفضته يا سيدي إن طهوه رائع جدًّا
لم يرد "النمرود" عليه.. كان شاردا.. هل يعني "لوسيفر" بهذه الحركة الاعتذار..
أم أنه يعني شيئا آخر.. قام "النمرود" من مكانه وتوجه إلى غرفته عند زوجته
ومعشوقته "سميراميس" كعادته إذا حزبه أمر.. فدهاءها يزن جبل دنباوند ذهبا
ومثله معه.. وفور أن دخل "النمرود" إلى غرفته ونظر إلى جمال "سميراميس"
وهي تصفف شعرها الذهبي البني الطويل.. حتى شعر فجأة بألم رهيب في
منكبيه يصاحبه انقباض كأن عظامه قد انطبقت على بعضها.. صرخ "النمرود"
وسقط على الأرض.. التفتت إليه "شميرام" وهرعت إليه.. لكنها توقفت مكانها
ناظرة إلى الجنون الذي بدأ يحدث أمام عينيها المتسعتين.
فمن منكبي "النمرود" العريضين خرج ثعبانان أسودان بشعان.. يلتفان حول عنقه
تارة.. ويزحفان على منكبيه تارة.. وينزلان بداخل ملابسه تارة أخرى.. ثعبانان يبدو
أنه لا ذيل لهما.. كأنهما برزا فجأة من داخل منكبيه.. وشرع الثعبانين يصدران
فحيحا مفترسا ويفتحان أنيابهما.. ولم يحدث أي رد فعل سواء من "النمرود" أو
من "شميرام".. لأن كليهما كان قد سقط مغشيًا عليه.. ولم يبق في الغرفة إلا
فحيح الثعابين.
* * *

أرسل "لوسيفر" رسالة إلى النمرود كتب فيها:
" أطعم األفواه الجائعة كل حين.. لأنها لو لم تجد شيئا تأكله فلن تجد إلا رأسك"
ومنذ ذلك الحين والنمرود قد بدأ يتخذ عادة جديدة.. أصبح يأمر زبانيته كل يوم أن
يأتوا له برأسين بشريين.. فقد تعلم أن هاتين الحيتين لا تأكلان سوى رؤوس
البشر.. ويفضل أن تكون رؤوسا صغيرة لأطفال.. لأن الحيتين ترفضان أحيانًا
رؤوس البالغين.. وبدأ زبانيته ينزلون إلى البلاد في كل يوم ليعودا له برأسين
مقطوعين.. ولم يعرف أحد لماذا يصر النمرود على هذا كل يوم.. ولماذا يقتل
كل من يتقاعس في تنفيذ هذا الأمر بالذات.. ولم يدر أحد ماتلك العباءات العجيبة
التي صار "النمرود" يرتديها.. ثم ماهذا الذي يتحرك تحت العباءة.. لم يدر أحد..
ولم يجرؤ أحد على السؤال.
حاول النمرود أن يذبح الحيتين.. وكانا كلما ذبحهما نبتا على كتفيه في الحال..
أما "سميراميس" فلم تشعر بشيء سوى بالشفقة على حال زوجها معشوقها..
وقد أتت له بالأطباء من الاقاليم كلها.. وكلما رآه طبيب عجز عن استئصال
الحيتين.. وكان كلما رآه طبيب وعرف سره قتله.
في الجانب الاخر من المدينة كان هناك رجل حداد يقال له "كاوي".. تعرف في
وجهه بأس شديد وقوة.. وتعرف في وجهه حزنا عميقا.. فقد زاره زبانية
"النمرود" منذ أيام وقطعا رأس ولديه الصغيرين أمام عينيه.. وأخذا الرأسين
وقدماها للنمرود.. كان "كاوي" الحداد مسلما.. متبعا لدين "إبراهيم".. وقد نزل
بين الناس المقهورين المظلومين المقطوعة رؤوس أوالدهم وذويهم.. نزل
بينهم وأشعل نار الثورة في قلوبهم.. وتسللت روح الثورة من قرية إلى قرية..
ومن إقليم إلى إقليم.. حتى جمع "كاوي" الحداد تحت رايته خلق كثير يملؤهم
الغضب على النمرود.
وفجأة دخل "كاوي" الحداد إلى برج بابل.. أدخله "النمرود" ظنا منه أنه مجرد حداد
أتى يستعرض ما تقدر يداه أن تصنع..
قال له "كاوي" الحداد بلهجة حازمة لم يعتدها النمرود :
- يا ملك بابل وآشور وعظيمهما.. أسلم تسلم.. وأتركك على ملكك
- وهل من إله غيري يا هذا ؟
- الله رب السماوات والارضين
- أتقول مثلم قول "إبراهيم"؟
- "إبراهيم" نبي الله ونحن بدعوته مؤمنين.. وإنا ندعوك لعبادة الله وحده
لا شريك له.. فإن أبيت قاتلناك
- هل جننتم؟ أنا "زاهاك" عظيم بابل وآشور وملك الاقاليم السبعة..
اجمعوا جموعكم إلى ثلاثة أيام وأجمع جموعي.. ولأمسحنكم
وجموعكم عن وجه الارض حتى لا يتبين لكم أحد أثرا.
وهكذا جمع "كاوي" الحداد جموعه الغاضبة لمدة ثلاثة أيام.. وجمع النمرود
جنوده.. ونزل النمرود يقود جنوده بنفسه ونزلت معه زوجته الفارسة
"سميراميس".. وكانت جموع النمرود أضعاف جموع "كاوي" الحداد.. ووقف
الجيشين أمام بعضهما. . كان كاوي وجنوده ينظرون إلى عظمة جيش النمرود
وتسليحه وتنظيمه وتجهيزه.. وينظرون إلى أنفسهم في قلتهم وأسلحتهم
المتواضعة.. نظر النمرود و"سميراميس" إلى جيش "كاوي" الحداد في سخرية..
ثم نظرا إلى بعضهما.. دخل في نفوس جنود النمرود الحماسة لتقطيع ذلك
الجيش الضعيف إربا حتى لا يُبقوا منهم شيء.. لكن عيون جنود الجيشين
توجهت فجأة إلى جهة واحدة ينظرون كلهم إلى شيء ما.. شيء آت من جهة
مشرق الشمس..
إن القوة التي بحث عنها النمرود طويلا ولم يجدها قد قررت أن تريه اليوم من
آياتها عجبا.. قوة اهلل جبار السماوات واألرض وعظيمهما.. ففجأة وبدون سابق لا يُبقوا منهم شيء.. لكن عيون جنود الجيشين
توجهت فجأة إلى جهة واحدة ينظرون كلهم إلى شيء ما.. شيء آت من جهة
مشرق الشمس..
إن القوة التي بحث عنها النمرود طويال ولم يجدها قد قررت أن تريه اليوم من
آياتها عجبا.. قوة الله جبار السماوات والارض وعظيمهما.. ففجأة وبدون سابق


 

رد مع اقتباس
قديم 12-15-2020, 08:49 PM   #8
لست شبيهة لأحد سوى نفسي


الصورة الرمزية ملكة جروح
ملكة جروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2488
 تاريخ التسجيل :  Dec 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (03:59 PM)
 المشاركات : 5,293 [ + ]
 التقييم :  2153
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لست حزينه لأن الناس

لا تعرفني

ولكني حزينه

لأني لا أعرفهم

إ
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

وسام الالفية الخامسة

وسام الحضور المميز

لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



إنذار رأى الجمعين جيشا آخر قادما من جهة المشرق.. جيش آت من السماء..
جيش ستر من كثرته عين الشمس.. جيش من البعوض.
في البداية لم يفهم أحد من الجيشين شيئًا.. مابلا هذا البعوض يسد عين
الشمس. وخلال لحظات فقط كان جيش البعوض قد اقترب حتى دخل في مجال
الرؤية.. ضيق النمرود عينيه الوسيمتين ناظرًا إلى السماء محاوِلًا أن يفهم ماالذي
يعنيه هذا.. وتحول البعوض من الطيران الأفقي في السماء إلى الانقضاض
الرأسي.. الانقضاض على جيش النمرود الذي اتسعت عيناه وعيون جنوده الذين
ساد في تنظيمهم الهرج والتحركات العشوائية التي يحاول فيها كل فرد
الالتفات والهرب.. لكن ذلك البعوض لم يكن بعوضًا عاديًّا.. كان نوعًا من
البعوض لم تعرفه الارض ولا حتى في العصر الجوراسي أيام الديناصورات.. نوع
متوحش.. انقضَّ على أفراد جيش النمرود الصارخين الساقطين من على جيادهم
والهاربين.. حتى لم يدع في أجسادهم لحمة إلا افترسها.. وافترشت أجسادهم
الارض على بساط من دمائهم.. أما النمرود وزوجته فقد كانا يحثان جيادهما
الراكضة على الهرب بعيدًا عن تلك المهزلة.. نظر النمرود إلى السماء وقال :
- من أنت ياصاحب القوة؟ أين أنت؟ هل أنت شيطان؟
كان يركض وزوجته ويتبعهما سرب من البعوض.. لكن كان يبدو أن فرسيهما
سريعان كفاية للهروب من السرب.. إلا أن بعوضة واحدة قد تمكنت من اللحاق
بالنمرود وفعلت شيئًا غريبًا جدًا؛ فما إن لحقت به حتى دخلت في أحد منخريه..
ففقد النمرود توازنه صارخًا.. وكاد يقع عن جواده لولا أن أمسكت به
"سميراميس" بحركة بارعة جدًا.. ونقلته من فرسه إلى فرسها.. واستمرت في
الركض بجوادها حتى هربت من سرب البعوض تمامًا ودخلت إلى برج بابل..
وأغلقت الأبواب وراءها.
* * *

هُزِم النمرود في هذه المعركة هزيمة مروّعة.. فقد فيها جيشه الذي خرج
معه كاملًا.. ولم يبقَ سوى جيش بسيط يحمي برج بابل.. أما جيش "كاوي" فلما
رأوا تلك المعجزة سجدوا جميعًا شكرًا لله.. وأسلم منهم من لم يكن مسلمًا..
ثم رفع "كاوي" الحداد رايته عاليًا وقاد جيشه متوجّهًا ناحية برج بابل.. حيث قصر
النمرود وعرشه.
أما النمرود فقد كانت حالته شديدة البؤس.. البعوضة التي دخلت في منخره باتت
في مخه.. وكانت كلما تحركت يجن جنونه ولا ينقذه إلا أن يضربه جنوده بالنعال
على رأسه ووجهه.. وكانت "سميراميس" تنظر إليه وعيناها تدمعان باكية من
قلة حيلتها.. كانت تود لو تفديه بنفسها.. وتولت مهمة إطعام الثعبانين اللذين
على منكبيه في كل يوم حتى لا يجهزا عليه.. أي شيء هذا الذي وضع النمرود
نفسه فيه؛ ثعبانان وبعوضة متوحشة.. كان متمردًا على قوى لا قِبَل له بها.. ولا
قبل لاي أحدٍ بها.. لكنه عنيد ومتمرد.
وصلت جيوش "كاوي".. وبدأت تحاصر برج بابل.. وجيش النمرود الباقي استبسل
في الدفاع عن البرج.. استمر الحصار أربعين يومًا كاملة.. ولم يدرِ أحدٌ ما الذي
يحدث داخل البرج.. كانت عينا النمرود حمراوين ووجهه أحمر من الضرب
بالنعال.. وفجأة انكسرت بوابات برج بابل.. ودخل "كاوي" الحداد ووراءه جيشه..
لم يكن شيء ليقف في طريق "كاوي" الحداد في سعيه.. كان يريد الانتقام لما
فعله النمرود في ولديه.. ويبدو أنه قد تم له ما أراد.
* * *

جبل دنباوند.. في ظلمة من الليل كالحة.. كان "كاوي" الحداد يدق أوتادًا حديدية
في الجبل.. والنمرود ملقى على الأرض مقيدًا بقربه.. وصوت فحيح الحيّتين على
منكبيه يصم الأذان.. نظر إليه "كاوي" وقال ساخرًا:
- لم تخبرني أن لديك حيتين على منكبيك يا "زاهاك".. ربما كنت
سأعذرك.
لم يرد "زاهاك" بأي كلمة.. وإنما كان يصرخ من وراء كمامة وضعها "كاوي"
على فمه.. يصرخ من ألم تحرُّك البعوضة بداخل رأسه.. ولم يمضِ وقتٌ طويل
حتى أنهى "كاوي" عمله الذي كان يعمله في الجبل.. والتفت إلى النمرود..
وحمله وبدأ يربط حبالًا سميكة في ساعديْ النمرود وقدميه.. ثم بدأ يربط كلا
منها في وتدٍ من ألاوتاد الاربعة التي ثبتها على الجبل.. حتى صار النمرود معلّقًا
في جبل دنباوند من يديه ورجليه.. والثعبنان السوداوان على منكبيه يتلويان حول
رأسه شاعران بالجوع.
فكَّ "كاوي" الحداد كمامة النمرود وقال له :
- بلغ تحياتي إلى صاحب تلك الثعابين.. فهما من سيحظى بشرف رأسك
اليوم ولست أنا.
ارتفعت صرخات النمرود بينما يرفع رأسه إلى السماء وكأنه ينادي على شيء أو
يحدِّث أحدًا ما.. أما "كاوي" فقد كان قد جمع عدته ورحل.. وبقى النمرود وحده
يصرخ.. وعلى سفح الجبل.. كان هناك جمعٌ قد اجتمعوا ينظرون إلى النمرود في
صمتٍ مهيبٍ.. جمع من الأطفال ذوي الشعور الطويلة والنظرات الجامدة.. ولم
يمضِ وقتٌ طويلٌ حتى تحرك الحوتان والتفا حول رقبته ثم انقضا على رأسه
ينهشان فيها نهشًا متوحشًا دمويًّا.. وظلا ينهشانها وينهشانها حتى خرجت
منها بعوضة طارت بعيدًا إلى حيث ما جاءت.. وطوى التاريخ آخر صفحة في حياة
رجل تجبَّر في الأرض حتى فاق كل حد.. وكانت نهايته على مستوى تجبُّره...
صفحة الملك النمرود.
تـمَّت
****

موعدنا بأذن الله بكرة لجزء ثانى وقصة اخرى
قراءة ممتعة للجميع واتمنى الاقى تعليقاتكم عن القصة للتشيجع ومناقشة احداثها وتكملتها
ليلة سعيدة


 

رد مع اقتباس
قديم 12-16-2020, 06:48 PM   #9
لست شبيهة لأحد سوى نفسي


الصورة الرمزية ملكة جروح
ملكة جروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2488
 تاريخ التسجيل :  Dec 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (03:59 PM)
 المشاركات : 5,293 [ + ]
 التقييم :  2153
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لست حزينه لأن الناس

لا تعرفني

ولكني حزينه

لأني لا أعرفهم

إ
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

وسام الالفية الخامسة

وسام الحضور المميز

لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي



لا تظن أن هذه الحكاية هي حكاية أسطورية.. بل هي حقيقية.. ورغم أنها
تعتبر ملحمة تاريخية إلا أنه لم يُمثل فيها فيلم ولم تُكتب فيها رواية.. وذلك
ببساطة لأنه قصد إخفاءها.. فالنمرود مذكور في كتب التاريخ المعترَف بها
كلها.. العربية منها والعالمية وقصته معروفة.. وتذكر كتب التاريخ نفسها
قصة أخرى عن رجلٍ آخر حكم نفس البلاد في نفس فترة النمرود.. رجل اسمه
"زاهاك".. وتسميه كتب العرب الضحاك.. وبعض تلك الكتب التاريخية المعترف
بها تقول إن الشخصيتين في الحقيقة هما شخص واحد.. وتذكر كتب التاريخ
نفسها أيضًا قصة رجل ثالث عاش في نفس الفترة وحكم نفس البلاد.. وتقول
عنه إنه هو أول ساحر في التاريخ وتسميه "زوروستر".. ومرة أخرى تربط بعض
كتب التاريخ المعترف بها بين "زوروستر" والنمرود فتقول إنهما في الحقيقة
نفس الشخص.. وحتى تعرف القصة كاملة يجب عليك أن تقرأ سيرة الشخصيات
الثلاث هذه: النمرود والضحاك وزوروستر.. وتكتشف أنهما فعلًا شخص واحد..
ثم تربط بين هذه السير المتشابهة وبين القصة التي ذُكرت في التوراة وفي
القرآن.. وستظهر لك القصة الكاملة.. أما أنا فقد اختصرت عليك هذا البحث
الطويل المضني.
سترى النمرود في الكتب بأسماء أخرى مثل "مين" و"مينوس" و"نينوس" و"نينيب"
و"ماردوش" و"ماردوك" و"االزدهاق" و"بيوراسب".. وسبب كل تلك التسميات هو
أنه شخصية أسطورية عند الفرس والكرد وألافغان والهند والتركمان والعرب..
وتحرَّف اسمه كثيرًا من التحريفات عبر مروره على مختلف اللغات والحضارات..
حتى إنه قد تم تأليف ملحمة إيرانية كبيرة عنه تدعى "الشاهنامة".
إن تمثال "كاوي" الحداد لازال موجودًا حتى اآلن في أصبهان.. والمغارة التي عُلق
فيها "زاهاك" في جبل دنباوند لازلات موجودة ومعروف مكانها.. لازال
الإيرانيون حتى اليوم يحتفلون بالعيد الذي قُتِلَ فيه هذا الملك الجبار ويسمونه

عيد نوروز.. ورغم أن برج بابل كان مرتفعًا فوق السحب بالفعل إلا أنه قد دُمِّر
تدميرًا كاملًا فلم يبقَ له أثر.. ولذلك لن تجده مذكورًا ضمن عجائب الدنيا السبع
رغم أنه العجيبة الاولى.
أما الفاتنة "سميراميس" فهي الفتاة التي تحمل الشعلة في تمثال الحرية.. وهي
نفسها الفتاة التي تراها تحمل الشعلة في الشعار الشهير لشركة Columbia
Pictures لألفلام.. وقد حكمت بعد وفاة النمرود خمس سنوات.. أقامت فيها
ضريحًا عظيمًا شديد الفخامة لزوجها زيَّنْته بالتماثيل الذهبية.. وبنت حدائق بابل
المعلَّقة التي صارت العجيبة الثانية من عجائب الدنيا السبع.
هكذا تعلم الأنسان السحر لأول مرة.. وقد علَّم النمرود السحر لنفر كثير جدًّا
من خاصته وكان اسمهم "الماجي".. أي السحرة.. ومنها كلمة "ماجيك" التي
تستخدم آلان في اللغة الإنجليزية وتعني السحر.
أعتقد أن اللعبة قد بدأت تروق لك.. لازلنا في البداية على أية حال.. المجموعة
التالية فيها ستة أوراق أيضًا.. دعني أكشفهم لك بسرعة قبل أن يضيع
حماسك..
الورقة ألاولى: هي ورقة ألارواح المحترقة وعليها صورة رؤوس شياطين وسط
نار مستعرة.
الورقة الثانية: هي ورقة النار وهي شبيهة بالأولى.. عليها صورة جماجم تحترق
وسط النار.
الورقة الثالثة: هي ورقة الساحرة وعليها صورة ساحرة شابة جميلة.
الورقة الرابعة: هي ورقة الملائكة وعليها صورة ريشة بيضاء كرمز للملائكة.

الورقة الخامسة: هي ورقة تزييف المعجزات.. وعليها صورة بالأبيض والأسودلا أتبين ما هي..
الورقة الأخيرة: هي ورقة التعويذة المضادة.. وعليها صورة ساحرٍ ذي شكل غريب.
وهاقد وضعناهم بترتيبهم الصحيح.. وحان وقت كشف السر الثاني.. والحكاية
الثانية.
***


 

رد مع اقتباس
قديم 12-16-2020, 07:29 PM   #10
لست شبيهة لأحد سوى نفسي


الصورة الرمزية ملكة جروح
ملكة جروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2488
 تاريخ التسجيل :  Dec 2020
 أخر زيارة : يوم أمس (03:59 PM)
 المشاركات : 5,293 [ + ]
 التقييم :  2153
 الدولهـ
Libya
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
لست حزينه لأن الناس

لا تعرفني

ولكني حزينه

لأني لا أعرفهم

إ
 قـائـمـة الأوسـمـة
وسام التواجد

وسام الالفية الخامسة

وسام الحضور المميز

لوني المفضل : Black
مزاجي:
افتراضي




اهبطي يا "إنانا"..
1900 قبل الميلاد





[size=
نظر بافتتان إلى جسدها شِبه العاري والمستلقي في استسلام عجيب على ذلك
السرير الوثير ذي األغطية الحمراء.. والذي تنبعث من حوله إضاءة حمراء خافتة
لشموع صغيرة أضفت جوًّا محبَّبًا من اللذة.. اقترب من جسدها حتى دخلَ في
مجال عطرها.. تنفَّسه في نشوة.. ثم غشيته الشهوة فتحركت يده بسرعة إلى
شعرها فقبضت عليه في عنف رومانسي يجيده كما يجيد التقبيل.
اقترب وجهه من وجهها.. لفحتها أنفاسه الحارة.. نظر إلى شفتيها عن قُربٍ..
ليست هاتان شفتين.. إنما هذا توت أو ياقوت.. قبّلهما بعنف رجولي يعجب
النساء.. نظر إلى عينيها.. هذه المرأة كل ما فيها جميل.. ظلَّ يقبِّل شفتيها
ووجنتيها وعينيها حتى ثمل.
إن الكاميرا التي تصوِّر لك هذا المشهد تصوِّره لك عن قُربٍ متعمَّدٍ؛ فتارة ترى
شفتيْ الفتاة وهو يقبِّلهما ببطء وتارة تركز الكاميرًا على عينيها الجميلتين
الساهمتين في أمرٍ ما لا تدري ما هو.. ثم تقرر الكاميرا أن تلتف حول وجهها
لتصورها لك من الخلف.. إن لها شعرًا أسود طويلًا يمسكه الرجل بقبضة يده
القوية بينما شفتاه آخذتان في تقبيلها بحرارة.
بدأت الكاميرا تنزل شيئًا فشيئًا منذرة بمشهدٍ خلفيٍّ لجسد عارٍ فاتن يناسب جمال
هذا الوجه.. وظلت الكاميرا تنزل ببطءٍ حتى تسارعت دقات قلبك المحروم وبرزت
عيناك من اللهفة لما ستراه بعد قليل.. ثم اتسعت عيناك.. ولم يكن اتساعها عن
شهوة ولا نشوة.. بل لقد اتسعت عيناك من الذعر.. فلما انتهت الكاميرا إلى
نهاية شعر الفتاة لم ترَ ظهرها عاريًا كما هو مفترض.. بل لم ترَ شيئًا على
الإطلاق.. لم ترَ إلا رداء الرجل.. ثم ابتعدت الكاميرا بسخرية شيئًا فشيئًا لتريك
المشهد الكامل.. مشهد لرجل يقف ممسكًا برأس فتاة ويقبِّلها بنهمٍ بينما
يستلقي جسدها بعيدًا.. على فراش وثير.. وأغطية حمراء.. وعزفت لك الكاميرا
موسيقى رومانسية جميلة إمعانًا في السخرية.


لما شبع الرجل أبعد وجهه عنها قليلًا ونظر إلى الرأس المقطوع بتشفٍّ.. ثم رمى
الرأس الجميل حتى اصطدم بالحائط بعنفٍ واستقر على ألارض.. وهو في رحلته
هذه - الرأس- صنع بقعة من الدماء على الجدار متصلة إلى موضع الرأس
الساكن على األرض.. نظر الرجل إلى البقعة بلا مبالاة ثم اتجه بعيدًا عن السرير..
يمكنك أن ترى الارضية آلان.. أرضية رخامية جميلة .. لكن أفسد جمالها بضع
دوائر مرسومة عليها داخل بعضها البعض في شكلٍ مريبٍ.
مرحبًا بك في بابل مرة أخرى.. الارض الملعونة.. نحن في عهد ما بعد النمرود..
لا تدع المشهد السابق يصدمك.. والتحزن على الفاتنة أبدًا فهي "إنانا".. وهي
ملعونة في األرض وملعونة في السماء.. وال تستغرب من هذا الرجل ذي الرداء
فهو "هازارد".. و"هازارد" هو أشد سحرة بابل فتكًا في ذلك الزمان.. وقبل أن
نكمل المشهد لابد أن تعرف معلومة واحدة.. وهي أن هذا الساحر يلقَّب بـ
"مانزازو".. و"مانزازو" في البابلية تعني نكرومانسر.. ونكرومانسر تعني..
فلنتابع المشهد لنفهم أكثر..
وقف الرجل في وسط الدوائر.. كان يرتدي إزارا طويلًا أحمر عليه خطوط سوداء
عريضة.. تنحدر على ظهره قلنسوة رداء الراهب المعروفة.. أخذ يتلو الكثير
من التراتيل التي يرتفع فيها صوته حينًا وينخفض حينًا آخر.. وترتفع يداه فيها
حينًا وتنخفض حينًا آخر.. ثم إنه خرج من الدوائر وتوجَّه إلى رأس "إنانا" الملعونة
وأمسك بشعرها الجميل ثم انحنى بالرأس على الرخام وأخذ يفعل شيئًا عجيبًا.
وضع الرأس على الأرض وأخذ يحرِّكه في اتجاهات مختلفة ويضغط على
مواضع معينة منه.. هذا رجل يعرف ماذا يفعل.. لم يكن بإمكانك أن تفهم ماذا
يفعل إلا بعد أن انتهى مما يفعل ورمى الرأس بعيدًا مرة أخرى.. لقد كان هذا
الرجل يكتب.. وقلمه كان رأس "إنانا".. ومُداده دمها.. بالطبع لن تفهم حرفًا
مما كتب لأنه كتبه بلغة بابلية قديمة.. إن حروف هذه اللغة تبدو مخيفة.

ثم أخذ يتلو بصوتٍ متهدج يجيده السحرة :
- إيتيمو.. إيتيمو.. من فلكك الملعون الدائري اهبطي يا "إنانا".. يا من
انحنت لشفتيك هامات الرجال ونواصيهم.. إيتيمو.. إيتيمو.. يامن
تنزهت قلوب عن كبريائها بنظرة من عينيك.
وأخذ يتلو ويتلو حتى أُوقدَت نار من مكان ما حول دوائره.. وصار يهيأ له أنه يرى
رؤوس الشياطين.. رؤوس بشعة تلفحها النار التي أوقدتها التلاوات.. ومن بين
رؤوس الشياطين برزت له رأس ثم اختفت ثم برزت.. رأس "إينانا".. أو هكذا خُيَّل
له.. لابد أن قلب هذا الرجل شديد الثبات.. إن رؤوس الشياطين والحق يقال
مخيفة.. مخيفة إلى درجة أن رأس "إينانا" الجميلة التي ظهرت وسطها فقدت
جاذبيتها.. ثم انطفأت النار فجأة وأضرمت في مكانٍ آخر.. أضرمت في رأس
"إينانا" الحقيقية الملقاة على الأرض.
لم تكن هذه نارًا وإنما كانت خيالات أودعتها الشياطين في عين "هازارد".. ويبدو
أن ما كان يفعله نجح.. وحضرت من تستقي كل جماالت النساء من جمالها..
حضرت "إينانا".. أو كما يلقبها الرومان "فينوس".. ويتحدث اليونان عنها باسم
"أفروديت".. أو كما عبدها العرب باسم "الالت".. حضرت "عشتار" كما يناديها
البابليون.. جاءت كما يجب أن تجيء آلهة الجمال.. جاءت في أبهى ثوب وأحلى
زينة.
جاءت كطيفٍ أضاء جوانب هذا المشهد المظلم.. بُهِتَ "هازارد" للحظات أمام
عظمة هذا الجمال.. ثم تمالك نفسه وقال لها :
- "إينانا" أيتها األميرة.. حدثيني بخبر الساحرين "عزازيل" و"شمهازي"..
عن رحلتك المقدسة حدثيني يا "إينانا".
نظرت "فينوس" بجمال عينيها إليه بنظرة كانت للسخرية أقرب وقالت :

- لم يكونا ساحرين يا "هازارد".. ولم تكن هذه أسماؤهما.. بل كان
أحدهما يدعى "هاروت".. واسم الأخر "ماروت" .. ولم تكن رحلتي
مقدسة.. إنما كانت ملعونة.
اندهشت تعابير "هازارد" الصارمة وقال :
- أرجوك يا سيدة أهل الجمال أخبريني بكل ما رأيت كما رأيت.
تقدمت "فينوس" بخطوات ملكية إلى منتصف الدوائر المرسومة على ألأرض..
ثم رفعت ثوبها الطويل قليلًا وجلست مكانها.. وبدأت تحكي..
تقول "فينوس". .
إنما كنت مبعوثة من قِبَل سحرة "أوروك" إلى مدينة بابل.. وأنت تعلم عظمة
مدينة أوروك وتفوقها في علوم السحر.. إنها المرة الوحيدة التي أخرج فيها
من مدينتي الحبيبة أوروك.. والمرة الأخيرة في الواقع.. كانت القصة أنه أتى إلى
كبار سحرة أوروك نبأ وجود ساحرين في مدينة بابل طغى سحرهما على سحرة
بابل كلهم من أكبرهم إلى أصغرهم.. وأن أحدهما يدعى "عزازيل" وآلاخر
يدعى "شمهازي".
وقيل إن هذين الساحرين يُعلّمان الناس السحر بلا مقابل.. بل ويطلبان ممن
يتعلّمه منهما أن ينشره بين أكبر عدد ممكن من الناس أو هكذا قيل عنهما..
كانت مهمتي أن أتعلم منهما كل ما يُعلّمانه للناس وما يخفيانه عن الناس..
وأنت تعرف أنه لم يُخلَق رجل ملكًا كان أو ساحرًا.. شابًا كان أو شيخًا.. أمكنه أن
يصمد أمام سحري الخاص.. سحري الأنثوي الخاص.. الخلاصة أنني كنت الوحيدة
المناسبة للقيام بهذه المهمة.. وكان عليَّ أن أدوِّن كل أتوصَّل إليه وأنقله إلى
سحرة "أوروك".
المشكلة أن سحر هذين الساحرين أبطَل كل سحرٍ كان يبرع فيه سحرة بابل
أجمعين.. كان هذا كلاما عجيبًا جدًا.. فهناك أصناف من السحر في بابل لم

يستطع أعتى السحرة في أوروك فهمها.. فضلًا عن معرفة كيفية فكها
فكها.. مثل سحر اللوحة؛ تلك اللوحة التي قد رسموا عليها أنهار بابل كلها..
فإذا خالفهم الناس في أمرٍ يريدونه وضعوا إبرة في موضع أحد األنهار في
الرسمة.. فإذا فعلوا هذا توقف جريان النهر الحقيقي وغار ماؤه. وسحر المرآة..
فمن غاب له عزيز كان يأتي سحرة بابل ويقدم لهم ما يطلبونه.. فيسمحون له
أن ينظر في المرآة ليرى ذلك الغائب على حاله التي هو عليها.. المشكلة أن سحر
هذين الساحرين كان يبطل كل هذا وأكثر منه.
رائعة هي بابل.. بغضّ النظر عن مهمتي التي لم أكن متحمسة جدًّا لها..
كان لابد من رؤية برج بابل العظيم وحدائقها المعلقة.. ورغم أن هذين كان لا
يدخلهما سوى ملك آشور وعائلته إلا أنك تعرف حكاياتي مع الملوك.. وتعرف أن
آخر ملك زرته انتهى به الأمر راكعًا تحت قدمي يقبّلهما.. وكنت أعرف أن هذين
الساحرين سيركعان تحت قدمي بدورهما وسيُقرّان لي بكل ما تعلماه منذ كانا
أطفالًا يلعبان في المروج.
لكنني منذ أن بدأت أسأل عن "عزازيل" و"شمهازي" هؤلاء كنت أسمع قولًا
عجبًا.. قيل لي إن لديهما مغارة على حدود بابل الجبلية.. وأن هذه المغارة
يقصدها الأن نفر كثير من أهل بابل.. ومن يذهب إليها يُختبر اختبارًا غريبًا.. فلو
فشل فيه يُطرَد ويعود.. ولو نجح فيه يدخل إلى هذه المغارة ويظل فيها سنة
كاملة الا يخرج منها.. ولما يخرج.. يكون لديه من الفنون والعلوم ما يفوق عِلم
أي ساحر في بابل أو خارج بابل.. والا يتمكن أي ساحر أن يسخِّره كما يسخر عامة
الناس.
لم تكن المغارة تُفتَح إلا يومًا واحدًا فقط في السنة كلها وتظل بقية السنة
مغلقة فلا يقدر على فتحها أعتى الجبابرة.. وقد كان ذلك اليوم الذي تُفتح فيه
تلك المغارة قريبًا جدًا.. لطالما كنت محظوظة.. وها أنا ذا يسوقني راع أُعجب
بجمالي على حصانه ويتجه بي إلى تلك المغارة..

- هاقد وصلنا أيتها الفاتنة.. هذه هي المغارة.. لا أدري ما الذي يُجبر
أميرة من أميرات الانس أن تدخل إلى هذا المكان.
- لا شأن لك بهذا أيها الراعي.. انتظرني هنا.. فإن لم أخرج لك عد إلى
ديارك.
- يمكنني أن أنتظرك العمر كله يا أميرتي.. فالديار من بعد رؤياك
ستصير قبورًا.
يحق للراعي أن يقول هذا وأكثر.. فقد كان يحمل "فينوس" بنفسها.. دعنا منه
الآن.. لم يكن منظر المغارة يوحي بأن لها شأنًا ما.. كانت مجرد فتحة صغيرة
في الجبل.. وكان واقفًا أمامها رجال كثير ونساء.. وقد وقفت معهم حتى خرج
لنا الساحران إياهما.. وليتني لم أرهما.
كانت المرة ألاولى التي أرى فيها بشرًا أجمل منِّي.. ليس واحدًا بل اثنين.. وليستا
امرأتين بل رجلين.. المرة الاولى التي يخفق فيها قلبي بهذه القوة.. منذ متى
كان الرجال بهذا الجمال.. منذ متى كانت الرجولة بهذه القوة.. يبدو أن مهمتي
هنا قد فشلت قبل أن تبدأ.. فمجرد النظر إلى هذين الرجلين كان ينسيني ما كنت
آتية بشأنه.
دخلت المغارة مع الساحرين الوسيمين.. وقد أبقى ما رأيته بداخل المغارة شفتاي
مفتوحتان من الدهشة.. كيف يمكنني أن أصف شيئًا كهذا.. في البداية حتى
يمكنني أن أنقل لك ما رأيته يجب أن تلغي كل الصور التي في ذهنك عن
الكهوف والمغارات التي تكون دائمًا ضيقة.. هذه المغارة كانت واسعة
كالقصر.. سقفها بعيد جدًّا عن رؤوسنا.. يجري أمامنا نهر أوله عند قدمي
وآخره في الافق.. ينبع من نبع ماء عذب قريب.. الجدران تبدو وكأن بها شيئًا
مختلفًا.. فهي ليست صمَّاء ككل الصخور.. بل هي مليئة بالشقوق الصغيرة

الدقيقة جدًّا والتي تُظهِر الشكل العام للجدران من بعيد وكأنها مزخرفة.. كانت
هذه هي أول صورة قابلَتْها عيناي.
أخذنا الرجلان فأوقفانا على حافة النهر الجاري.. وطلبا منا طلبًا غريبًا جدًا.. يبدو
أن هذا هو الاختبار الذي يقولون عنه.. طلبا منا واحدًا واحدًا أن نتفل في النهر
ثالث تفالت.. قالا إن هذا اختبارٌ صغيرٌ يعرفان به الساحر من غيره.. كنت الثالثة
في الطابور.. تفل الرجل الواقف في بداية الصف مرته الاولى.. نظرت إلى الماء
لعلي أرى شيئًا؛ فرأيت نقطة زرقاء تمضي مع النهر في جريانه.. ورأيت مثل هذا
في تفلته الثانية والثالثة.. اقترب منه أحد الساحرين الوسيمين وطلب من أحد
رجاله أن يأخذه معه إلى صخرة ما لست أذكر اسمها.
ثم تفل الرجل الثاني.. نظرت إلى المياه فرأيت نقطة حمراء تجري مع جريانه..
ورأيت مثلها عندما تفل الثانية والثالثة.. قال له أحد الساحرين الوسيمين بلهجة
معاتبة:
- ليس هذا مكان لمن تعلموا السحر في مكان آخر.
وساقه أحد الرجال إلى الخارج.. وآلان جاء دوري.. الان فهمت الاختبار فابتسمت
بثقة.. أنا لم أتعلم السحر في أي مكان.. تقلت ثلاث تفلات رقيقة في الماء..
ونظرت إليها فوجدتها كلها زرقاء.. وهنا أخذني أحد الرجال إلى تلك الصخرة
إياها التي نسيت اسمها.
كانت صخرة ضخمة تقف بشموخ في وسط النهر.. وكانت مليئة بالشقوق
الصغيرة إياها.. لكن هناك جملة قد كُتِبَت في أعلى الصخرة باللغة البابلية..
جملة تقول " من فُتن بنا فليس منا.. من فُتن بنا فقد كفر".. لم أفهم شيئًا ولم
أكترث.. الجميل في هذه المغارة العجيبة أن فيها غرفًا منحوتة في الجدران..
أشعر أن هذه ليست مغارة.. أشعر أنها قرية صغيرة عجيبة.. عرفت معلومة[/size]


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. Sa2HosT.CoM
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com