الاسلامي يختص بالمواضيع الاسلامية والدينية ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-11-2024, 04:45 PM   #1


مراجعة لمقال لغز متلازمة الموت المفاجئ أثناء النوم الخرافة والتفسير العلمي
الكاتب هو اياد العطار وموضوع المقال هو كما يقولون الموت فى أثناء النوم لأنه إما يحدث قبل النوم او بعده وقد تناول شيوع خرافات حول الموضوع حيث قال :
"بعض القضايا تدفع الناس الى الإيمان بالخرافة , خاصة عندما يعجز العلم عن تقديم تفسير واضح ومفهوم لها , وإحدى هذه القضايا هي متلازمة الموت المفاجئ أثناء النوم , فغرابة هذه الحالة ناتجة عن ضحاياها الذين هم في الغالب من الشباب الأصحاء الأقوياء الذين لا يشكون أي عارض مرضي لكنهم لا يستيقظون من نومهم ويتحولون الى جثة هامدة تعلوا وجوههم مسحة من الخوف كأنما شاهدوا منظرا مرعبا قبل ان يفارقوا الحياة , وقد حيكت الكثير من الخرافات حول هذه القضية وكتبت الكثير من النظريات والابحاث العلمية , لكن يبقى اللغز بدون حل."
وتساءل عن السبب فى هذا الموت وقدم التفسيرات الدائرة بين الناس حيث قال :
"هل هو مرض ام جنية شريرة تمتطي صدور ضحاياها وتقتلهم خنقا
لوحة تصور جني جاثم على صدر المرأة النائمة وهذه الصورة تمثل المعتقد السائد بين الناس حول اسباب الكوابيس وحالة شلل النوم متلازمة الموت المفاجئ وغير المفسر (Sudden unexplained death syndrome) هي حالة موت غير متوقع ومفاجئ تحدث أثناء النوم ولا يوجد أي تفسير طبي مقنع لحدوثها اذ تصيب الشباب الأصحاء الذين لا يشكون أي عارض خطير مثل أمراض القلب التي تؤدي في العادة الى الوفاة المفاجئة , اغلب الضحايا من الرجال ومتوسط أعمارهم في الثالثة والثلاثين وجميعهم فارقوا الحياة أثناء النوم , وهناك عدد قليل ممن مروا بالحالة ولكنهم نجوا من الموت وهؤلاء وصفوا تجربتهم بأنهم استيقظوا من النوم على شعور بالخوف المفاجئ وحالة شلل وعدم القدرة على الحركة وكان هناك شيء ما يضغط على صدورهم بقوة حتى يكاد يخنقهم إضافة الى إحساسهم بوجود شخص أو كائن ما معهم في الغرفة لكنهم لا يستطيعون رتم الانتباه للحالة للمرة الأولى في الولايات المتحدة في سبعينيات القرن المنصرم جراء حدوث عدة وفيات مفاجئة بين اللاجئين من عرق الهمونغ الآسيوي ومنذ ذلك الحين سجلت أكثر من مئة حالة وفاة لنفس السبب.
في آسيا الحالة قديمة ومعروفة بين السكان في لاوس والفلبين وخاصة بين الرجال من عرق الهمونغ لذلك يعتقد العلماء بأن العوامل الوراثية تلعب دورا كبيرا في حدوثها , ويعتقد بأن الحالة تصيب 43 من بين كل مئة ألف شخص , ويحاول الأطباء إيجاد تفسيرات منطقية للحالة من أهمها هي تلك المتعلقة بالقلب , فرغم ان الضحايا في الغالب لا يعانون أي عارض او مرض قلبي الا ان العلماء يؤكدون حدوث عدم انتظام في دقات القلب أثناء حدوث المتلازمة وان الضحية يمكن ان ينجو من الموت في حالة عادت دقات القلب الى حالتها الطبيعية , ومن التفسيرات الأخرى هي حدوث تسمم نتيجة تعاطي المخدرات , أمراض الصرع , التهاب حاد في البنكرياس , اضطرابات النوم , الأمراض الجينية , وغيرها من العلل والأسباب التي رغم تعددها وتنوعها الا ان السبب الحقيقي لحدوث المتلازمة يظل لغزا مجهولا بالنسبة لأغلب الأطباء والعلماء.
هناك بعض الباحثين في مجال الفلكلور يعزون متلازمة الموت المفاجئ الى بعض المعتقدات الخرافية التي يؤمن بها الهمونغ بشدة والتي تحفز حدوثها لديهم , فهم يؤمنون بأن هناك مخلوق اسمه بتي بات يصورنه على شكل جنية او ساحرة عجوز تجثم على صدور ضحاياها وترسل لهم كوابيس مرعبة حتى تقتلهم وبما ان اغلب ضحاياها هم من الرجال لذلك فأن الكثير من رجال الهمونغ يرتدون الملابس النسائية قبل النوم حتى يخفوا انفسهم عن عيون العجوز الشريرة , وقد ساهمت نظرة الخوف والهلع التي تعلو وجوه أغلب ضحايا متلازمة الموت المفاجئ في تعزيز هذه الخرافة بقوة , الا ان هذه النظرية لا تفسر لماذا لا تحدث حالات الوفاة هذه بنفس النسبة والعدد لدى بقية الشعوب التي تؤمن بخرافة الروح او الجني الشرير الذي يهاجم ضحاياه عند النوم , خاصة ان هذه الخرافة منتشرة منذ القدم وعرفتها مختلف الأعراق والثقافات بأشكال شتى وهي ترجع بالأساس لما يسمى علميا بحالة شلل النوم (Sleep paralysis) وهو شلل مؤقت يحدث بسبب استيقاظ المخ من النوم من دون ان يرافقه استيقاظ لبقية أعضاء الجسم التي يعطلها المخ أثناء النوم وينتج عن ذلك ان يكون الشخص صاحيا لكنه لا يستطيع تحريك جسمه , ويسمي العرب هذا الحالة بـ "الجاثوم" او"ابولبيد" لأنهم يعتقدون بأن جنيا بهذا الاسم يجثم ويلبد على صدر الإنسان."
وما قيل هنا كله خرافات فسبب الموت واحد فى كل الأحوال وهو انتهاء العمر فلا أحد يموت ناقص عمر كما قال سبحانه :
" فإذا جاء أجلهم فلا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون"
ونظرة الرعب فى الأموات ليست موجودة فى كل الأحوال وليست دليل على حدوث شىء سوء فى أثناء النوم
وأما حكاية شيوعها فى قبيلة معينة وهى الهمونغ فكلام فارغ ففى كل مكان يحدث الموت قبل النوم أو بعده
واما حكاية اصابتها للشباب فالموتى بها فى كل الأعمار ومن ثم هى ليست ظاهرة والموت يحدث فى أى حال للكبار والصغار والشباب كما قال سبحانه :
"هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ يُخْرِجُكُمْ طِفْلًا ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّكُمْ ثُمَّ لِتَكُونُوا شُيُوخًا وَمِنكُم مَّن يُتَوَفَّى مِن قَبْلُ وَلِتَبْلُغُوا أَجَلًا مُّسَمًّى وَلَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ"
ولا نقدر على القول أنه يحدث فى النوم لأن هذا يستلزم أن نكون مراقبين للموتى قبل موتهم وهو أمر محال كما أنه يتعارض مع أن الموت يستلزم الصحو لأن الموت المؤقت وهو النوم يحدث بعده رجوع النفس للجسد كما قال سبحانه :
"الله يتوفى الأنفس حين موتها والتى لم تمت فى منامها فيمسك التى قضى عليها الموت ويرسل ألأخرى إلى أجل مسمى "





  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 09:59 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas