الاسلامي يختص بالمواضيع الاسلامية والدينية ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-08-2024, 02:32 PM   #1


التنمية المستدامة أم إعداد القوة ؟
من المصطلحات التى تم اختراعها للتخلى عن ألفاظ المأخوذة من كتاب الله التنمية المستدامة وهو مصطلح مأخوذ من الكتابات الغربية ومن اخترعه فى اللغة العربية يبدو أنه جاهل بالمعنى فلا وجود لتنمية مستدامة أى دائمة لأن الحياة ستنتهى فى يوم من الأيام وهو يوم القيامة كما قال سبحانه :
" كل شىء هالك إلا وجهه"
والتنمية وهى زيادة الشىء قد تتوقف لسبب ما كالوقت فمثلا بعض المحصولات تستمر في الأرض أياما أو شهرا أو ثلاث شهور أو ست شهور والبعض الأخر يستغرق سنوات كالنخل وشجر البامبو ومن ثم لا يمكن أن يكون إنتاج المحاصيل أمر دائم لأنه يتوقف أياما أو شهورا أو سنوات
وأحيانا تحدث ظروف تعطل الإنتاج كالسيول التي تجرف الحدائق والمزارع كما حدث مع قوم سبأ عندما سلط الله عليهم سيل العرم فأزال حدائقهم ونبت مكانها نباتات أخرى هي السدر والأثل والخمط وفى هذا قال سبحانه :
"لقد كان لسبأ فى مسكنهم آية جنتان عن يمين وشمال كلوا من رزق ربكم واشكروا له بلدة طيبة ورب غفور فأعرضوا فأرسلنا عليهم سيل العرم وبدلناهم بجنتيهم جنتين ذواتى أكل خمط وأثل وشىء من سدر قليل ذلك جزيناهم بما كفروا وهل نجازى إلا الكفور"
وبعض المنتجات كالأسماك لا يمكن أن يستمر إنتاجها بنفس المعدلات يوميا لأن هناك فترة لابد أن تترك الأسماك كى تتكاثر وتكبر وقد يبتلى الله البعض بمنع السمك او غيره من الظهور في المصايد كما ابتلى بنى إسرائيل حيث قال :
"وسئلهم عن القرية التى كانت حاضرة البحر إذ يعدون فى السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون"
وآلات الإنتاج لابد من صيانتها كل فترة حيث يجب أن يتوقف الإنتاج لفترة ما
ومن ثم لا يوجد تنمية أي إنتاج مستمر باستمرار في الأمور المادية وأحيانا الإنتاج الكثير المتضاعف يجب أن يوقف في الاقتصاد العالمى لعدم وجود أسواق لبيعه أو لعدم وجود مشترين
خلق الله الناس لاستعمار الأرض كما قال سبحانه :
"هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها"
وقد سمى الله الاستعمار أيضا المشى في مناكب الأرض حيث قال :
هو الذى جعل لكم الأرض ذلولا فامشوا فى مناكبها"
كما سماه إعداد القوة الشاملة حيث قال :
" وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة "
فالقوة تعنى أي شيء يجعل الكفار يخافون من المسلمين ومن ثم يشمل إعداد القوة كل أنواع القوة
الثابت والمتغير في التنمية المستدامة :
بالطبع تنقسم التنمية إلى نوعين :
الأول التنمية البشرية وهى زيادة قوى العلم والجسم كما قال سبحانه في اختيار الحاكم :
" وزاده بسطة في العلم والجسم "
وقد أمر الله رسوله(ص) أن يطلب منه الزيادة في العلم حيث قال :
" وقل رب زدنى علما "
ومن ثم التنمية البشرية تتضمن قسمين :
زيادة العلم وزيادة قوة الجسم بالطعام الصحى والمكان الصحى ...وممارسة الرياضات المفيدة
وهذه التنمية أي الزيادة لا تقتصر على وزارة التعليم وإنما هي زيادة تشارك فيها كل مؤسسات المجتمع ومنها الأسر ومنها المدارس والكليات والمشافى ووزارة الإعلام بما فيها من وسائل كالتلفازات والاذاعات والصحافة والمكتبات والمساجد والملاعب ... وبألفاظ أخرى يشارك المجتمع كله فيها باعتباره معلما ومتعلما
وهذه الزيادة ثابتة بمعنى أن أحكامها كلها مأخوذة من الإسلام ومن ثم لا تتغير ولا تتبدل باختلاف العصور لأن الأحكام كلها ثابتة لا تتغير كما قال سبحانه :
" لا مبدل لكلماته "
الثانى التنمية الإنتاجية في مختلف المجالات كالزراعة وتربية الحيوان والصناعة
وهذا النوع هو النوع المتغير حسب الظروف والأحوال في الأنواع وأما الأحكام فهى ثابتة فلا يجوز مثلا في ذلك الإنتاج إنتاج الخمور أو إنتاج الأدخنة كالسجائر أو إنتاج أدوات ممارسة الشذوذ أو إنتاج أدوات الزينة وهى الماكياج لأن نصوص الإسلام تحرم أمثال تلك الإنتاجيات
وأحيانا تكون هناك اختراعات تحرم من باب قوله سبحانه :
" وإثمهما أكبر من نفعهما "
ومن تلك الإنتاجيات أجهزة الصرافة الآلية فهى تكلف المجتمع أموالا كثيرة من حيث إنتاج أو شراء الآلات واستهلاك الطاقة الكهربية وعمل شركات لنقل الأموال بها سيارات وأمن وأيضا استهلاك طاقة الوقود كالبنزين كركوب من ليس في بلادهم آلات صرافة السيارات للذهاب إلى البلاد أو الأماكن المتواجد بها آلات الصرافة
إن تكلفة تعميم اختراع كهذا كبيرة تزيد على الفوائد المأخوذة منه فتكلفة صرف الصرافين البشريين أقل من تلك التكلفة بمقدار كبير جدا
الغريب أن المخرج في الأخر هو ورق كما كان المخرج في الصرافة البشرية ورق وما زالت أوراق عمل المرتبات تعمل كما هي
وكل هذا يدخل تحت بند التبذير المحرم ومن ثم يحرم إنتاج آلات كهذه لأن مضارها على المجتمع أكثر من فوائدها كما أن الحكومات تحمل المواطنين تكلفة تلك الآلات وفى هذا قال سبحانه :
" ولا تبذر تبذيرا"
إن زيادة الإنتاج باستمرار وبتضاعف حسب الاقتصاد العالمى أمر يؤدى للخسارة لأن الغرض منه هو ربح المنتجين وهم الأغنياء فدورة المال تدور في جهة الأغنياء وهى ما حرمه الله بقوله :
" كى لا يكون دولة بين الأغنياء منكم"
ومن ثم نجد بعض المنتجين يقومون بإغراق الإنتاج في البحر او حرقه في البر حتى ولو جاع غيرهم وتعروا حتى لا تنخفض الأسعار
بينما في الإسلام كل المؤسسات الإنتاجية ملك للناس جميعا في الدولة كما قال سبحانه :
" ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادى الصالحون"
ولذا قسم الله الأقوات وهى منافع الأرض على الكل بالعدل حيث قال :
" وقدر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين"
نعود للتنمية وهو إعداد القوة ونقول أن الله جعل للإنتاج معدلات عالية جدا ولكن البشر لكفرهم لن يصلوا إليها فمثلا جعل الحبة الواحدة تنتج سبعمائة أو ضعفها وهو ألف وأربعمائة حيث قال :
"مثل الذين ينفقون أموالهم فى سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل فى كل سنبلة مائة حبة والله يضاعف لمن يشاء"
وأقصى إنتاج للحبة الواحدة حاليا لا يتجاوز المائة وإنما أقل وقد ربط الله ذلك بالإيمان والتقوى حيث قال :
"ولو أن أهل القرى أمنوا واتقوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض"
ونجد أن البشرية الحالية اقتصرت على إنتاج حوالى سبعين أو مائة صنف من النباتات مع وجود حوالى خمسة آلاف نوع أو يزيد من أصناف النباتات وهناك ثمار مهدرة في غابات العالم وغيرها من السهول بملايين الأطنان لأن الناس لا يعرفونها ولا يعملون على أكلها
وكما سبق القول الحاكم في كل الأحوال في عملية إعداد القوى هو أحكام الإسلام ومن ثم نجد أن أحكامه داخلة في كل شيء في التعليم والإعلام وغيرهم ولو تم تعليمهم كما ينبغي فإن البيئة سيتم الحفاظ عليه
خذ كمثال عزل الأذى عن الطريق فلو تم جمع الحجارة وغيرها مما في الطرقات من قمامة وتم عمل أمور مفيدة بها كردم البرك أو تبليط الطرقات أو اعادة استخدام الورق مرة أخرى في صناعة ورق جديد فهذا سيجعل الطرقات نظيفة وخالية من الأذى وسيتم توفير الأموال
خذ كمثال أخر منع إنتاج الأدخنة وكم سيوفر على المجتمع من تكلفة العلاج والأدوية
خذ كمثال أخر استخدام المواد الخام في البيئة المحلية للبناء بدلا من مصانع الأسمنت الملوثة للبيئة والتي تؤدى إلى أمراض الصدر وغيرها
وإعداد القوة يستلزم من المجتمع المسلم أن يعد لكل مولود جديد ما يضمن له الحاجات الضرورية وهى :
الطعام والشراب والكساء والدواء والتعليم والنقل والزواج والوظيفة من خلال مشروعات استصلاح الأراضى وبناء المؤسسات كالبيوت والمشافى والمدارس والمصانع





  رد مع اقتباس
قديم 02-08-2024, 05:04 PM   #2

افتراضي

مقال جيد اثابك الله على نقله
وجعله شاهدا هليك يوم الحساب





  رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 06:21 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas